الخرطوم تضع شروطا للعودة إلى محادثات سد النهضة


الخرطوم: الإنتباهة

جدد وزير الري والموارد المائية ياسر عباس، رفض الانخراط في أي محادثات حول سد النهضة لا تتضمن كل النقاط المتعلقة بالملء الأول والتشغيل على رأسها سلامة سد الروصيرص.

وتطرق لقاء بين عباس، مبعوث الرئيس الأمريكي للقرن الإفريقي جيفري فيلتمان، ونائب مساعد وزير الخارجية لشرق إفريقيا والسودان براين هانت، وعددا من المسئولين بالخارجية الأمريكية والسفارة لدى الخرطوم، لتطورات ملف سد النهضة ومساعي واشنطن في الوصول إلى اتفاق قانوني ملزم لجميع الأطراف في أقرب وقت ممكن، وجدد الجانب السوداني على أهمية تنفيذ ما جاء في البيان الرئاسي الصادر من مجلس الأمن الدولي منتصف الشهر الحالي، تحت مظلة الاتحاد الإفريقي، تشجيع دور المراقبين لتسهيل التفاوض.

وتبادل الجانبان السوداني والأمريكي الرؤى بشأن الخطابات المتبادلة بين وزيري الري السوداني والأثيوبي خلال هذا الشهر، كما تطرقا للأضرار التي شكلها الملء الأحادي الثاني لسد النهضة، والتدابير التي قام بها السودان وكلفة ذلك في ظل غياب التنسيق وعدم تبادل البيانات.

وجدد الوزير رفض الانخراط في أي محادثات لا تتضمن كل النقاط المتعلقة بالملء الأول والتشغيل على رأسها سلامة سد الروصيرص وإجراء الدراسات البيئية والاجتماعية وتبادل المعلومات وجميع النقاط التي تندرج تحت التشغيل الآمن المستمر، إضافة إلى توضيح منهجية التفاوض لتفادي سلبيات الجولات السابقة.

 

اضغط هنا للانضمام لمجموعات الانتباهة على تطبيق واتساب





مصدر الخبر موقع الانتباهه

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: