عبد الله مسار يكتب: لماذا سُرِّحت قوات العمليات بجهاز الأمن والمخابرات الوطني؟


جهاز الأمن والمخابرات الوطني من أقوى أجهزة الأمن والمخابرات في القارة الأفريقية وهو جهاز مهني تدرّبت عناصره تدريبًا قويًا ومتقدمًا، وهو جهاز مُحترف ويعمل بمهنية عالية، وفيه كل التخصصات، ولديه عدد من الإدارات والدوائر، وهو من أنشط وأقوى العناصر، بل هو مؤهل تأهيلاً كبيراً منذ زمن حكومة نميري. ومر على قيادته عظماء الضباط من الجيش والشرطة ومن داخله. وهو يعمل للحفاظ على امن البلد من الاختراق، وهو حائط صد قوي من كل أجهزة الأمن الخارجية وترياق مهم، وكذلك هو موقع الإنذار المتقدم للدولة.
وقوات العمليات، هي الذراع الضارب والقوي في الجهاز، وهي قوات مقاتلة وبها عناصر مدرّبة واشتركت في مسارح العمليات، بل هي قاتلت جنبًا الى جنب مع كافة القوات، مع الجيش ومع الشرطة. وتصدّت لكل الأعمال الإرهابية وخاصة نشاط المجموعات الإرهابية، ونفذت كثيراً من عمليات الأمن الداخلي ولذلك هي مهمة جداً، وهنالك مثيل لها في العالم موجود، بل كل دول العالم لديها قوات عمليات خاصة داخل أجهزة أمنها، بل هنالك أجهزة مخابرات في العالم تتعامل مع خصومها خارج حدود بلادها كجهاز المخابرات الأمريكي استهدف عناصر خطرة خارج حدود الولايات المتحدة الأمريكية واصطادها، ولذلك كل أجهزة الأمن في العالم لديها قُوة مُقاتلة، مهمتها حفظ أمن الجهاز، وكذلك القيام بعملياته الخاصة التي تستهدفه وتستهدف الوطن، ولذلك استهدفتها عناصر الحرية والتغيير، واتهمت هذه القوات وبادعاءات غير صحيحة وتهم ليست حقيقية ان هذه القوات كيزان، وإنها تقف مع الحركة الإسلامية، وإنها قوات خاصة لحماية النظام السابق، بل بعضهم قال إنها قوات صلاح قوش، كل هذه التهم تجريمية ليتم التخلُّص من هذه القوات، ولذلك تم تسريح هذه القوات وبذلك فقد الجهاز وفقدت الدولة عناصر قوية ومقاتلة وهي كانت تقوم بمهام الأمن الداخلي وتُساعد الشرطة في حفظ النظام الداخلي والتصدي للجرائم المُنتشرة والعابرة والجرائم الذكية.
وبحل هذه القوات حَدَثَ فراغٌ معلوماتي أمني استفاد منه المجرمون كتسعة طويلة وأرعبوا المجتمع، وانتشرت ظواهر النهب والسطو، بل بإضعاف جهاز الأمن والمخابرات انتشرت مظاهر الأمن السلبي وكثرت أعمال اختراق الدولة وحتى أمن الشخصيات المهمة في خطرٍ.
إن فهم بعض من قيادات الحرية والتغيير أن هذا الجهاز قد اعتقل فلاناً وعذّب فلاناً، هذا فهم محدود وقاصر، وأيضاً هذه قد تكون تصرفات أفراد حتى وإن وجدت يجب أن يحاسب عليها الذين قاموا بها لا تكون سبباً في هدم مؤسسة وطنية مهمة كجهاز الأمن والمخابرات، وكل دول العالم الآن لديها أجهزة مخابرات تغطي انشطة الدولة الامنية الخاصة والحسّاسة وترياق لحفظ الدولة والأفراد والمؤسسات، بل هي لحماية الدولة من الأنشطة السالبة والمعادية.
إن الذي تم لجهاز الأمن والمخابرات من ناشطي قحت، كان إرضاءً لدول ومؤسسات خارجية ساعية لتدمير السودان، واعتقد تقليص صلاحيات وحل وتسريع قوات العمليات كان خطأً كبيراً أقدمت عليه حكومة حمدوك وحاضنتها السياسية وكشفت البلاد لأعداء السودان، بل اضاعت كثيرا من المعلومات الامنية والسياسية والاقتصادية، مما ادى الى انتشار الخلايا الإرهابية بسبب غياب جهاز الأمن والمخابرات، ولذلك يجب إرجاع قوات العمليات واستيعابها والاستفادة منها في نفس الأعمال التي تقوم بها قبل التسريع وخاصةً أن عددها لا يقل عن اثني عشر ألفًا وهم شباب مفعم بالحيوية.
كذلك يجب إرجاع صلاحيات جهاز الأمن والمخابرات وذلك لسد الثغرة التي فتحت بعد حله، بل يجب تقويته وزيادة تدريبه وتأهيله.
لذلك، أنا أطالب الأخ الفريق أول البرهان بإعادة استيعاب قوات العمليات، وكذلك إرجاع كل صلاحيات جهاز الأمن والمخابرات وفي ذلك مصلحة للوطن قبل مصلحة منسوبيه، وقبل أن تلتقطهم اي جهة خارجية وتشغلهم ضد أوطانهم.
ايها الشعب السوداني، يجب علينا أن نفكر الآن في أمر هذه القوات اليوم قبل الغد، ارجاعها ضرورة تمليها حاجة الوطن لها، الآن البلد دخلت في شبكة أمنية كبيرة والغريق قدام، ولذلك ارجاع قوات العمليات ضرورة قصوى ولصالح الوطن.



مصدر الخبر موقع الصيحة الآن

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: