ورشة لتعزيز القُدرات لصادر الثروة الحيوانية


الخرطوم- الصيحة
نظمت وزارة الثروة الحيوانية بالتعاون مع الوكالة الفرنسية للتنمية، ورشة عمل بعنوان “تعزيز القدرات لتصدير الحيوانات الحية من السودان” لخلق قيمة مُضافة مستدامة. وحضر الافتتاح كل من دكتور آمال الماحي وكيل وزارة الثروة الحيوانية وممثل السفارة الفرنسية السيد فينست، وممثلو الوكالة الفرنسية للتنمية دكتور فرانسيس جييجر، ومديرو الإدارات العامة والهيئات بالوزارة وعدد من الخبراء والمستشارين والقطاع الخاص. وأكدت د. آمال الماحي أن وزارة الثروة الحيوانية فوضت الوكالة الفرنسية للتنمية لتحديد مشاريع التعاون ذات الأولوية من أجل تعزيز وتقوية الخدمات البيطرية، وإجراءات الحجر البيطري، لتسهيل تجارة الماشية وكسب ثقة الشركاء التجاريين في الشهادات الصحية البيطرية والمنتجات السودانية، وفقاً للمعايير الدولية للتجارة العالمية. وقالت إنه تم الاتفاق على جعل تعزيز صادرات الثروة الحيوانية من الأولويات التي تحتاج إلى الترقية والتطوير، مُوضِّحةً التّحديات الماثلة في تأهيل البنى التحتية والمحاجر البيطرية وبناء قُدرات العاملين وتحسين البنى التحتية لأسواق الماشية، وأشارت د. آمال إلى ضرورة تحديث القوانين والتشريعات التي تُساهم في تطبيق المعايير الدولية، وإنشاء مربعات صحية تهدف لتسهيل وتشجيع صادرات ومنتجات الثروة الحيوانية.
من جانبه، أشاد فينست ممثل السفارة الفرنسية بالعلاقات المتميزة والشراكات بين السودان وفرنسا، وقال إنّ قطاع الثروة الحيوانية نال اهتمام الحكومة الفرنسية، وإن لدينا خبرة طويلة في مجال صادر الماشية وإن فرنسا ملتزمة في صحة الحيوان وسنعمل سوياً في هذا المشروع لدعم الأمن الغذائي في السودان. وأكد ممثل الوكالة الفرنسية للتنمية والمسؤول عن مشاريع الثروة الحيوانية في أفريقيا د. فرانسيس جييجر، استعداد الوكالة لدعم الإصلاحات الحكومية والبنك المركزي، والمُساهمة في برامج دعم الأسر السودانية لتقليل الآثار الاجتماعية جراء الإصلاح الاقتصادي. وقال: بدأنا هذه الشراكة ووجدنا نقاط الدخول التي تعمل في صادر الثروة الحيوانية، وهي مهمة وتزيد من القيمة المُضافة وتساهم في رفع كفاءة الإنتاج للمربِّين، إضافة إلى فتح فرص جديدة للعمل. وأضاف أنه لا بد من وضع استراتيجية جيدة لتنال ثقة المانحين والتوصل إلى القطاع الخاص والمؤسسات التمويلية العالمية. وقد عرضت الورشة عدة أوراق، اختصت بالمعايير الدولية للتجارة الدولية الآمنة، قدمها د. غازي يحيى ممثل منظمة الأوبئة العالمية، التجربة الفرنسية للتأمين وضمان استدامة تصدير الحيوانات قدّمها د. فرانسيس جييجر وورقة عن التقييم الذي تم إجراؤه على تنظيم تصدير الحيوانات الحية في السودان قدمها د. فرانسوا جاري.



مصدر الخبر موقع الصيحة الآن

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: