ضبط مخطّط إخواني جديد يستهدف ضرب الاقتصاد وتنفيذ عمليات إرهابية بمصر


بحوزتها 10 ملايين دولار في إحدى الشقق السكنية.

أحبطت السلطات المصرية مخطّطًا إخوانيًا جديدًا يستهدف ضرب الاقتصاد وتنفيذ عمليات إرهابية خلال الفترة المقبلة، وذلك بعد ضبط خلية إخوانية جديدة بحوزتها 10 ملايين دولار في إحدى الشقق السكنية بمنطقة حدائق الأهرام جنوب العاصمة.

وقال الباحث المصري المختص في الإسلام السياسي عمرو فاروق، بحسب سكاي نيوز عربية، إنّ الجماعة اعتمدت خلال الفترة الماضية على خطة لتسييل الأموال وحفظها في بعض الشقق والأماكن السكنية في القاهرة والمحافظات.

ويرجع فاروق هذا السلوك لسببين الأول هو الهروب من قرارات المصادرة من جانب لجان المتابعة والمراقبة، “لجنة متابعة أموال الإرهاب والإرهابيين”.

وأشار إلى أنّ الجماعة تواجه أزمة مالية غير مسبوقة بعد وقف التمويلات التركية لها، وأيضًا لاستغلال هذه المبالغ في تنفيذ العمليات الإرهابية.

ويؤكد فاروق على أهمية الربط بين الخلايا التي بدأت تنشط في مصر وظهور خلية تنتمي لداعش في السودان كما تمّ الكشف عنه مؤخراً، حيث ألقت السلطات السودانية القبض على خلية لتدريب وتجنيد عناصر من تنظيم داعش بينها أربعة مصريين منهم فتاة روج الإخوان خلال السنوات الماضية لاختفائها قسريا وتدعى آيه حسين

ويرى فاروق أن الجماعة سوف تتخلى عن أدواتها التقليدية في اختراق المجتمعات العربية ممثلة في الاعتماد على الانتشار والتجنيد من خلال المساجد والمدارس والأنشطة الاجتماعية، لأنها لم تعد قادة على فعل ذلك، مما اضطرها لتغير استراتيجاتها في التأثير واختراق المجتمعات باستغلال وسائل “التواصل الاجتماعي”. والاكتفاء بذلك والتوقف عن أي نشاطات تتم على الأرض كذلك ستغير خطتها المالية لضبط مسارات أخرى للتدفقات المالية لتنفيذ مختلف العمليات.

باج نيوز



مصدر الخبر موقع النيلين

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: