في حلقة تلفزيونية تقدمها المذيعة مودة حسن حسين شندي يعود للتغريد ويتأسّف لحال الساحة


انتقد الفنان الأستاذ حسين شندي، الظواهر الدخيلة في الوسط الفني، وقال إن الأغنية السودانية ظلت تنشد الرقي بالنفوس وتهذيب الوجدان عبر تاريخها الطويل، لذلك مضى على هذا النهج منذ زمان طويل على يد الأجيال المتعاقبة من الفنانين، لكن الأمر اختلف تمامًا خلال السنوات الأخيرة وأصبحنا نسمع أعمالاً لا يمكن أن نسميها أغنية، وقال حسين شندي خلال حديثه في سهرة (الراقي إحساسك)، التي سجّلتها معه قناة النيل الأزرق إن الساحة الآن بها أصوات جيدة، لكنه تهدر مواهبها في أعمال لا تليق بمسيرة الفن السوداني ولن تضيف للمطربين الجدد، لذلك عليهم البحث عن أعمال ذات قيمة ومضمون إن كانوا يسعون لتخليد أسمائهم في قائمة الفن السوداني.
وتحدث حسين شندي عن بداياته الفنية، مشيراً الى أن شهرته بشندي سبقت وصوله الخرطوم، وكشف أسرار إجازة صوته وتجربته مع الفن الشعبي، الى جانب إسهام عددٍ من المطربين في دعم مشواره، منهم أبو عركي البخيت وخليل إسماعيل والأستاذ محمود فلاح، كما تحدث عن تعاونه من الملحن صلاح أحمد إدريس وحكى مجموعة من المواقف الطريفة التي جمعته بالأستاذين إبراهيم العبادي ومحمد بشير عتيق، وقدم حسين شندي مجموعة من أغنياته بمصاحبة فرقته الموسيقية الضخمة، وستُبث السهرة قريبا على قناة النيل الأزرق وهي من إعداد أبو هريرة الفاضل وتقديم مودة حسن وإخراج أيمن بخيت.
.



مصدر الخبر موقع الصيحة الآن

أضف تعليق