رئيس مجلس السيادة يؤكد إلتزام السودان التام بميثاق الأمم المتحدة ومقاصده



الخرطوم : الوطن
قال رئيس مجلس السيادة الفريق اول ركن عبد الفتاح البرهان إن عملية إصلاح القوات المسلحة ودمج مختلف فصائل العملية السلمية هي عملية شديدة التعقيد، لتعدد أطرافها الداخلية، بالإضافة إلى الشركاء الخارجيين، كما أن هنالك جهات لا تزال تنشط خارج العملية السلمية، كفصيل عبد الواحد محمد النور والحركة الشعبية بقيادة عبد العزيز الحلو ، وهي أطراف نحرص على إشراكها مستقبلا في ترتيبات الدمج.وأكد البرهان في رسالة خطية لكل من الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، رئيسة مجلس الأمن الدولي السفيرة جيرالدين بيرن ناسون، ورئيس مفوضية الاتحاد الإفريقي موسى فكي،إلتزام السودان التام بميثاق الأمم ومقاصده في حسن الجوار وعدم التدخل في شؤون الدول الأخرى وعدم العدوان، لذلك فإن ما قامت به القوات المسلحة في الحدود الشرقية هو إعادة إنتشار وتموضع للقوات في رقعة جغرافية تثبت الوثائق التاريخية والمذكرات الثنائية أنها أرض سودانية، وقال أن السودان سيتعامل بحسم مع أية أطماع توسعية في أراضيه. مشيرا إلي إن السودان يرعى مبادئ حسن الجوار وذلك من خلال إستضافته لعشرات الآلاف من مواطني دول الجوار إتساقا مع قيم واعراف الشعب السوداني داعياََ المجتمع الدولي لتقديم العون والمساعدة للسودان حتى يستطيع مقابلة إحتياجات هؤلاء اللاجئين. وأعرب رئيس مجلس السيادة عن تطلع كل أطراف الفترة الانتقالية لدعم الشركاء الإقليمين والدوليين للسودان في شتى المجالات، ليتحقق سودان موحد ومستقر وديمقراطي ومزدهر، وناشد الأمم المتحدة ووكالاتها، وشركاء واصدقاء السودان، على التمسك بالتزاماتهم نحو السودان حتى تعبر البلاد بأمان الى مراقئ تحقيق التنمية والإنتقال الديمقراطي السلس.




مصدر الخبر موقع صحيفة الوطن الإلكترونية

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: