إبراهيم الشيخ: البرهان يقود البلاد إلى الفجيعة بعين مفتوحة




أرسل عضو المجلس المركزي بقوى الحرية والتغيير، وزير الصناعة في الحكومة الانتقالية إبراهيم الشيخ، تساؤلات عديدة لرئيس مجلس السيادة الانتقالي، الفريق أول ركن عبد الفتاح البرهان، على رأسها من أدخلنا في هذا النفق، وأين قسم الولاء الذي اقسمته لحماية الوثيقة الدستورية.

الخرطوم: التغيير

صوب عضو المجلس المركزي بقوى الحرية والتغيير، وزير الصناعة في الحكومة الانتقالية إبراهيم الشيخ، انتقادات غير مسبوقة لرئيس مجلس السيادة الانتقالي، الفريق أول ركن عبد الفتاح البرهان، تتضمن تحميله كافة تبعات الأزمة التي تعيشها البلاد، مشدداً على أنه يقود البلاد نواحي الفجيعة بعين مفتوحة.

وتجئ رسالة الشيخ عقب ساعات من توقيع قوى سياسية تحظى بمباركة العسكريين، على ميثاق بهدف الاستيلاء على كيان الحرية والتغيير الذي يرجع إليه قصب السبق في إنجاز الثورة السودانية.

وتساءل الشيخ في رسالة على صفحته في موقع فيسبوك، عن المنصة التي ينطق منها البرهان في حديثه عن اختطاف قوى الحرية والتغيير والبلاد بواسطة أربعة أشخاص، في ظل الصلاحيات الواسعة التي يحظى بها.

ويطالب البرهان بتوسعة الحاضنة السياسية للحكومة، وعدم احتكارها لدى منظومات بعينها.

وعدد الشيخ بعضاً من المناصب التي يشغلها البرهان وتشمل: رئيس مجلس السيادة، القائد العام للجيش، رئيس المجلس التشريعي المؤقت، رئيس مجلس الأمن والدفاع، رئيس مجلس الشركاء، رئيس المجلس الأعلى للسلام.

مذكراً بأن قائد قوات الدعم السريع، الفريق أول محمد حمدان دقلو، ينوب عنه في كل تلك الأجسام.

وتابع: ملف الأمن بين يديكم، ملف السلام بين يديكم، وأنت تسيطر تماماً على جهاز الأمن والجيش والشرطة وقوات الدعم السريع، وتعين وزير الداخلية والقضاء والنيابة العامة، وتدير القصر الرئاسي.

وأبدى الشيخ استغرابه من مسارعة البرهان في فض اعتصام القيادة العامة بالقوة المميتة، في مقابل الصمت على الناظر ترك الذي يطمع في فصل الشرق.

وأردف: “تفضون اعتصاماً سليماً وتكبدون القوى المدنية والشباب آلاف الشهداء، وتعجز من التصدي لترك الذي يريد أن يعلن دولة الشرق”.

وفضت قوات عسكرية، يوم 3 يونيو 2019 اعتصاماً مدنياً بالقوة المميتة، عقب نجاحه في الإطاحة بالمخلوع البشير، وتحوله لأداة ضغط لنقل الحكم للمدنيين.

ونوه الشيخ إلى أنهم رغم ذلك قدموا العديد من التنازلات تطلعاً للعبور بالبلاد من مأزقها الراهن، وتحملوا حتى هتاف الشباب بحقهم (بكم بكم/ قحاتة بعتو الدم).

وشدد الشيخ على التزامهم بالوفاء لعهود الشهداء.

وتابع: إن غلب هم المحافظة على بلادنا علينا، فذلك لا يعني أننا قد نسينا أو أغفلنا دمائهم.

قاطعاً بأن البرهان يعلم بان من يتحالف معهم اليوم، هم أنفسهم شركائهم بالأمس، ولم يجر غمط حقوقهم من قبل الائتلاف الحاكم.

وأضاف: هو الطريق، لن يعبره الجميع، وفي كل محطة هناك مفقودون، لذلك من صمد على الطريق ليس مُختطِفاً كما تروج، بل هم القابضون على الجمر، وعرفوا كيف يجنبوا بلادهم الحريق.

وختم عضو المجلس المركزي رسالته للبرهان، بأنه يقود البلاد إلى الفجيعة بعين مفتوحة.

ومن شأن محاولات فصيل سياسي سرقة لسان الائتلاف الحاكم إدخال البلاد في أزمة دستورية، مع زيادة حدة التوتر والصراع في الساحة.



مصدر الخبر موقع صحيفة التغيير

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: