العيكورة يكتب: مرخِي مِلح – الانتباهة أون لاين


بقلم / صبري محمد علي (العيكورة)
وذات الزخم الذى فعله الحزب الاتحادي بقاعة الصداقة ذات يوم يتكرر اليوم السبت والجديد فى المشهد انه ليس حزب واحد بل احزاب متفرقة وطرق صوفية وامة من الناس يهتفون بحرية وتغيير (جديدة) هم ايضاً فتحت لهم قاعة الصداقة كغيرهم وتظل الحقيقة مخفية ما لم يعلن السيد حمدوك حل الحكومة من خلف ذات المايكرفون الذى شكلها به و ما لم تعلن عن حكومة كفاءات حقيقية فسيظل الحدث ناقصاً . شخصياً لست من دعاة الافراط فى التفاؤل او التشاؤم . وما لم يخرج شريكا الحكم للناس ببيان واضح لا لبس فيه ولا غموض فستظل قاعة الصداقة (ديوان فريق) . نعم أي خطوة نحو حل الحكومة الحالية التى اثبتت فشلها قد تصب نحو المزيد من الانفراج وما لم تستعيد للدولة هيبتها وقضائها وعدلها وشرطتها كما كانت بل وافضل فسنظل نُخوّن بعضنا بعضاً . جميع القنوات الفضائية نقلت حدث قاعة الصداقة الا الاعلام الرسمي للحكومة فماذا يُفهم من هذا ؟ الاحزاب الاربعة التى لم تشارك وتمسك بزمام الحكومة تقول ان هذا الامر لا يعنيها فى شئ !
و رغم ان بعض المحللين ذهبوا الى ان قحت (الاولي) قد ذهبت بتوقيع اليوم وستأتي قحت (الثانية) وان ما تم قد تم بمباركة امريكا التى تبحث دوماً عن مصالحها ولا يهمها من يحكم الا ان الموضوع (برأيي) يظل (مرخي ملح) ولا يمكن بلعه الا ان يُعلن الراي الرسمي للحكومة الحالية بشقيها .
مقال الامس بعنوان (بالسودان اربعين مليون محلل سياسي) اشرنا فيه الى اننا يمكن ان نغرق فى شبر موية واننا ناس (لوايق بشكل) عندما نجلس على كراسي السلطة و سرعان ما ندعي الوطنية المطلقة وما سوانا إن لم يركبوا معنا فهم خونة ! وقلنا ان مصيبتنا فى النفخة (الفارغة) وطربنا للمديح ولين جانبنا مع الاخرين ولكن بأسنا بيننا شديد واضيف لها من عندي (بأسنا السياسي) . اتمنى صادقاً ان يعبر الوطن هذه المحنة بسلام واتمني صادقاً ان نري السودان الذى يحترمه العالم وان نري سودان العدلالة والسلام والمحبة ومن اجمع الشعب على ذهابه فليضع الراية بكل اريحية وان لم يعترف بفشله فهو مشكور فقد قدم عصارة جهده وليترك الموقع لغيره فما المشكلة هنا . شخصياً لست من انصار الكتابات الشامته و(البوستات) الساخرة لمن قد يغادروا او سيغادروا كراسي الحكم فهذا لا يخدم قضية اللحمة الوطنية والوفاق الوطني فخذوهم برفق وان قال فيهم الشعب كلمته وان اخطأوا فالقضاء كفيل برد المظالم لا (صفحات الميديا) ترفقوا بهم فإن استغلوا وبطشوا واخفقوا فى ادارة الدولة فالخطأ لا يعالج بالخطأ بل بالبديل المناسب وبأسرع ما يمكن من اجل مواطن بسيط لا يعلم اين يقع القصر الجمهوري . (ويا جماعة العربات التعبانة فى الشارع ده الناس بتجاوزوها وبمشوا) واللا شنو يا جماعة ؟
قبل ما أنسي : ــــ
عزيز انت يا وطني برغم قساوة المحن

اضغط هنا للانضمام لمجموعات الانتباهة على تطبيق واتساب





مصدر الخبر موقع الانتباهه

أضف تعليق