جامعة الخرطوم تفتح تحقيقاً في اقتحام متفلتين لسكن طالبات الطب




توعدت إدارة جامعة الخرطوم، بتنزيل عقوبات رادعة بحق أفراد الحراسة المسؤولين عن تأمين أحدى داخلياتها المخصصة للطالبات، بعد اقتحامها بواسطة متفلتين مسلحين بالمدى والسواطير.

الخرطوم: التغيير

شرعت إدارة جامعة الخرطوم، يوم السبت، في فتح تحقيق بشأن اقتحام متفلتين لمباني داخلية تتبع لطالبات المجمع الطبي، بقلب العاصمة السودانية.

وتنامت ظاهرة التفلتات الأمنية في الخرطوم، ما يطرح تساؤلات بشأن إدارة ملف الأمن الواقعة تحت سيطرة الشق العسكري بالحكومة الانتقالية.

والتأم اجتماع  طارئ بين مديرة جامعة الخرطوم بروفيسور فدوى عبدالرحمن علي طه، ضمَّ الإدارة العليا للجامعة، وعمداء المجمع الطبي بروابط طلاب المجمع الطبي، لبحث مسألة تأمين داخليات الطالبات.

ووقعت الحادثة المؤسفة، ليلة الجمعة، باقتحام متفلتين يحملون الأسلحة البيضاء لداخلية الطالبات.

وقرر الاجتماع الذي شارك فيه أمين الشؤون العلمية، وعميد شؤون الطلاب، ووكيل الجامعة  ونائبه، التحقيق مع أفراد الحرس المسؤولين عن تأمين الداخلية لحظة وقوع الحادثة ومحاسبتهم.

وأصدر الاجتماع قراراً بالشروع الفوري في تزويد الداخلية بكشافات إضافية، وزيادة القوة المسؤولة عن الحراسة، بالإضافة إلى تعلية الأسوار وتزويدها بسلك شائك، والعمل على توفير دورية حراسة من الشرطة لتمشيط المنطقة وذلك بالتعاون مع الجهات المختصة.

كما أمن الاجتماع على ضرورة المشاركة الفعالة للطلاب في عملية التأمين والإصلاح والمحافظة على ما تم إنجازه من عمل لتحسين البيئة والخدمات بالداخليات.

وقال إدارة الجامعة إن ذلك نتاج للمسؤولية المشتركة بين إدارة الجامعة والطلاب من أجل تحقيق الاستقرار في ظل السيولة الأمنية التي تشهدها البلاد، والأوضاع الاقتصادية المعقدة التي تمر بها الجامعة.



مصدر الخبر موقع صحيفة التغيير

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: