منها عقم الرجال… العلماء يكتشفون مضاعفات غير عادية بعد الشفاء من كورونا


حدد علماء الأحياء الأمريكيون السبب الأساسي لمجموعة واسعة من الأعراض والأمراض التي يمكن أن تستمر لفترة طويلة بعد الشفاء الرسمي من كوفيد-19.

وفقًا لنتائج توصل لها الدارسون، وتم نشرها في مجلة “PeerJ – Life & Environment”، فإن السبب هو انتهاك الفيروس للوظيفة الطبيعية لمستقبلات “ACE2″، والتي تشارك في العديد من روابط البروتين الضرورية لعمل الجسم بشكل طبيعي.

العديد من الأشخاص الذين أصيبوا بـ كوفيد-19، حتى بعد اختبار فيروس كورونا سلبيًا، يستمرون في المعاناة لعدة أسابيع، وأحيانًا أشهر، من الأعراض طويلة المدى لمتلازمة ما بعد الإصابة، مثل تخثر الدم غير الطبيعي، وفشل وظائف القلب، وتلف الكلى، والارتباك وفقدان الذاكرة أو صعوبة التركيز ومشاكل الجهاز الهضمي وحتى العقم عند الرجال.
على الرغم من حقيقة أن فيروس “SARS-CoV-2” نفسه مفهوم جيدًا حاليًا، إلا أن الآليات التي تسبب هذه المضاعفات غير العادية، غير المرتبطة مباشرة بالفيروس ، ظلت غير واضحة حتى الآن. اقترح باحثون في جامعة روتشستر أن سبب الأعطال العديدة للأعضاء بعد “كوفيد-19” هو انتهاك روابط البروتين.

من المعروف أن فيروس كورونا “SARS-CoV-2” يستخدم مستقبل “ACE2″، وهو إنزيم محوّل للأنجيوتنسين 2، لدخول الخلايا البشرية. وباستخدام نهجهم الخاص القائم على ارتباط معدل التطور، حدد العلماء شركاء البروتين لـ ACE-2.

انطلق الباحثون من حقيقة أن ACE2 من المرجح أن يكون لها تفاعلات وظيفية مع تلك البروتينات التي لها نفس معدل التغيير في مسار التطور.

قالت جامعة روتشستر في بيان صحفي نقلاً عن قائد البحث جون دبليو ويرين: “نحن نفترض أن “ACE-2” لها تفاعلات بروتينية تتعطل أثناء عدوى “SARS-CoV-2″، مما يساهم في مجموعة أمراض “كوفيد-19”.

سمحت طريقة ارتباط المعدل التطوري للمؤلفين بتحديد عدد من البروتينات الشريكة المحتملة لـ ACE-2 التي لم يتم تحديدها سابقًا على أنها تتفاعل مع “ACE-2″، ولكنها قد تكون مرتبطة بشكل مباشر بالمضاعفات التي يواجهها الأشخاص المصابون بفيروس كورونا كتخثر الدم المفرط أيضًا. على أنها فرط نشاط التهابي هو رد فعل يعرف باسم عاصفة خلوية.

وجد الباحثون رابطًا بين الإنزيم المحول للأنجيوتنسين 2 والبروتينات الرئيسية المشاركة في مسار التخثر. وفقًا لهم، قد يكون هذا الرابط هو السبب الجذري لاضطرابات تخثر الدم في جميع أنحاء الجسم، وهي إحدى السمات المميزة لـ”كوفيد-19″ الشديد.

يبدو أيضًا أن العديد من البروتينات المشاركة في إشارات السيتوكين تتطور مع الإنزيم المحول للـ”أنجيوتنسين 2”.

يقول ويرين: “لم يتم تأكيد تفاعلات البروتين المرشحة هذه بعد. ولكن إذا حدث ذلك، فإن نتائجنا ستساعد في تطوير علاجات أكثر فعالية لـ”كوفيد-19″ والمضاعفات المزمنة بعد ذلك”.

يستخدم باحثو الطب الحيوي حاليًا عددًا من الأدوات القوية لاكتشاف ودراسة البروتينات التي تتفاعل مع بعضها البعض في العمليات البيولوجية. وتشمل هذه الفحص الجيني، والتراكم المشترك للبروتين، والتنميط البروتيني. يأمل المؤلفون أن تكون الطريقة التي طوروها لربط معدل تطور البروتينات إضافة مفيدة لمجموعة أدوات البحث الطبي الحيوي.

سبوتنك



مصدر الخبر موقع النيلين

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: