بقدم واحدة.. مشجع يتحول إلى “قائد الفراعنة”


في الرياضة لا مجال للتوقف عن الأحلام أو كبح الطموحات، ومن مصر انطلقت قصة ملهمة لمشجع كرة قدم فقد قدمه اليمنى، ليتحول بعد ذلك إلى قائد لمنتخب بلاده من أصحاب القدم الواحدة. القصة بدأت منذ 4 سنوات، وتحديدا في أعقاب هدف محمد صلاح في شباك الكونغو، الذي أهل مصر إلى كأس العالم 2018، حيث خطف محمود عبد العظيم الأنظار باحتفاله الشهير على العكازين اللذين يتوكأ عليهما على أرض ملعب برج العرب، وكأنه يستغلها للطيران وليس للحركة فحسب. وسائل الإعلام المحلية وحتى العالمية سلطت الضوء على عبد العظيم، الذي نال قسطا من الشهرة ببعض الحوارات التلفزيونية ليشعر بشيء من المسؤولية المجتمعية، وفي الوقت نفسه عرف للمرة الأولى عن طريق الصدفة وجود بطولات عالمية ورسمية لكرة القدم لمبتوري الأقدام. عبد العظيم اعتاد استعراض مهاراته بالكرة بمقاطع على الإنترنت مستعينا بمهاراته وعكازيه، مما شجع من هم في نفس حالته ليتواصلوا معه من أجل تنظيم أول حدث لكرة القدم لأصحاب القدم الواحدة في مصر. زينب الخالدي.. صاحبة الهمم التي أصبحت ملهمة لباقي أقرانها الخطوة الأولى ويقول عبد العظيم في حديث لموقع “سكاي نيوز عربية”، إن “البداية كانت من خلال أحد أعضاء مجلس النواب، الذي تولى تنظيم مباراة شارك بها 9 لاعبين من مبتوري القدم”. وأضاف: “نجحنا في التواصل مع وزارة الشباب والرياضة التي دعمت الفكرة وخصصت لجنة لكرة القدم للمبتورين، لتصبح لها صفة رسمية للمرة الأولى في مصر. نجحت في جذب الكثيرين حتى وصلنا إلى 140 لاعبا مصريا من ذوي القدم الواحدة، وتم تكوين منتخب تشرفت بحمل شارة قيادته”. عبد العظيم أكد مشاركة منتخب “الفراعنة” في كأس الأمم الإفريقية المقبلة في تنزانيا، متمنيا أن يتطور الحلم لما هو أبعد من ذلك بوصول بلاده إلى منصات التتويج في بطولات قارية وعالمية وليس مجرد المشاركة. أول ناد مصري وكان بيراميدز أول الأندية المصرية التي تكون فريقا لأصحاب القدم الواحدة، وعن هذا يقول عبد العظيم: “سعدت جدا بخطوة النادي لرعاية كرة القدم لمبتوري القدم وتكوين أول فريق”. (بحسب سكاي نيوز): “أحلم بدوري مصري يضم كل الأندية، وأتمنى أن ألعب للأهلي عندما يكون فريقا وأن أكون قائده. أعشق هذا النادي وأشجعه منذ الصغر”. المقاطع التي نشرها عبد العظيم على الإنترنت وصلت إلى بعض الأندية خارج مصر، حيث تلقى عروضا للاحتراف وانتقل بالفعل إلى بورصا سبور الذي ينافس في الدوري التركي لمبتوري القدم. ويروي عبد العظيم قصة احترافه قائلا: “وصلتني 4 عروض تركية في البداية بعد مشاهدة ما قدمته خلال مقاطع الإنترنت، واخترت الانضمام إلى نادي بورصا سبور”. وتابع: “انتقلت بعد ذلك إلى نادي بلدية إزمير التركي أيضا وفزت معه بالميدالية البرونزية في الكأس والدوري، وهذا الموسم تأهلنا إلى الكأس. وهدفي رفع علم بلادي من جديد على منصات التتويج”. قائد منتخب مصر للمبتورين وجه رسالة إلى نجوم الكرة المصرية، محمد صلاح لاعب ليفربول ومحمد النني لاعب أرسنال ومحمود حسن (تريزيغيه) لاعب أستون فيلا، وغيرهم من لاعبي الأهلي والزمالك وبيراميدز، طالبا دعم كرة مبتوري القدم في مصر. وقال: “نجوم العالم يدعمون منتخبات بلادهم لمبتوري القدم، مثلما فعل روبرت ليفاندوفسكي مع منتخب بولندا، والبرازيليان كافو وربيرتو كارلوس، والبرتغالي لويس فيغو. أتمنى أن أرى نفس الدعم من نجوم كرة القدم في مصر لمنتخبنا”.

الخرطوم (كوش نيوز)



مصدر الخبر موقع النيلين

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: