هاجر سليمان تكتب: صباحاتكم يا وزير الداخلية ومدير الشرطة


إن الشرطة السودانية ظلت لعقود من الزمان تتحمل مسؤولية العملية الامنية والحفاظ على المجتمع، وتتحمل وزر اخطاء الساسة وسلوكياتهم السالبة ازاء المجتمعات، والآن اصبحت الشرطة الاكثر تحملاً للاعباء فى ظل انتشار وتفشى ظواهر النهب والسلب والتفلت، واصبحنا بصفتنا مواطنين اكثر حاجة للشرطى المدرب المؤهل الذي يمتلك الخبرة للاسهام فى حفظ امن المجتمع.
وتابعنا باهتمام التساقط المتوالى فى اعداد القوات بسبب ضعف الامتيازات والرواتب وكثرة العمل والمخاطر التى باتوا يتعرضون لها اثناء اداء عملهم، وانه لامر عظيم ان تضيع دماء شرطى وهو يسعى لحفظ دماء مواطنين لا رابط بينه وبينهم سوى الواجب والمهنة، لذلك كان لا بد من ان يكون العائد مجزياً، وان يتمتع الشرطى بامتيازات تتماشى مع خطورة المهنة ومتاعبها .
ولا بد لوزير الداخلية ومدير عام الشرطة ان يتلمسا مشكلات منسوبيهم ويعملا على حلها، وتذليل الصعاب وتوفير معينات العمل والاهتمام بالشرطى من ناحية تعليمه وتدريبه وتأهيله والاهتمام بعائلته واحتياجاته الشخصية، ومن ثم تطبيق لوائح الانضباط بصرامة ومحاسبته فى اداء عمله.
ان هنالك فئة من الشرطة سعت رغم الظروف الاقتصادية السيئة والمعيشية الضاغطة الى تطوير نفسها بنفسها من خلال تأهيل انفسهم، واستخدموا مواردهم الذاتية فى تطوير انفسهم الى ان اصبحوا من حملة الماجستير والدكتوراة دون ان يكلفوا الشرطة مادياً او معنوياً، وامثال هؤلاء يجب على وزارة الداخلية ورئاسة الشرطة ان تسعى لتقييمهم ومساندتهم من خلال وضعهم فى المكان الصحيح، وترقيتهم الى الرتب العليا باعتبارهم اصبحوا من الخبرات والكفاءات التى ستسهم كثيراً فى رفعة الشرطة، فأمثالهم يجب ألا تتخلى عنهم الشرطة، وتستغلهم فى تدريب وتأهيل الداخلين الجدد في الشرطة، كما يجب استغلال هذه الفئة استغلالاً أمثل فى العمل البحثي والجنائي وانفاذ الخطط والدوريات والشرطة المجتمعية واقسام الشرطة المختلفة .
لقد درجت وزارة الداخلية ورئاسة الشرطة على الاهتمام بمنسوبيها فى كافة النواحى، وأحسب أن جانب الترقيات من اهم الجوانب التى يجب على رئاسة الشرطة الاهتمام بها فى ظل ظروف كهذه حتى لا تفقد المزيد من منسوبيها .
سياسة الترقي والتحفيز من اعظم اساليب الاهتمام والعدالة في مؤسسات الدولة، وتعتبر من أهم جوانب الدفع المعنوى للقوات، وتسهم كثيراً في الاستقرار الوظيفي للبلاد .
سعادة وزير الداخلية وسعادة مدير عام الشرطة.. إن منسوبيكم اولى بالترقي وتوفيق الاوضاع وتحسين المرتبات، ويجب ان تضعوهم نصب اعينكم قبل ان تفقدوهم، ولا تنسوا ان الترتيبات الامنية ستكون خصماً عليكم وليست اضافة، وان منسوبي الترتيبات الامنية لن يكونوا سنداً فى دفع العملية الامنية نسبة لاختلاف طبيعتهم العسكرية عن طبيعة العمل الشرطى، لذلك اهتموا اكثر بمنسوبيكم وليكونوا هم اساس محور اهتمامكم .

اضغط هنا للانضمام لمجموعات الانتباهة على تطبيق واتساب





مصدر الخبر موقع الانتباهه

أضف تعليق