الحكومة: مخزون الأدوية المنقذة للحياة على وشك النفاذ بسبب إغلاق الشرق


الخرطوم: الانتباهة

حذرت الحكومة، من تبعات إغلاق الميناء والطُرق القومية بما يُعطِّل المسار التنموي، ويضر بمصالح جميع السودانيات والسودانيين في أن يتحصلوا على الاحتياجات الأساسية.

وكشف المتحدث الرسمي في بيان، اليوم، أن مخزون الأدوية المُنقذة للحياة والمحاليل الوريدية على وشك النفاد.

حيث تعثّرت بسبب إغلاق الميناء والطريق القومي كل الجهود للإفراج عن حاويات الأدوية المنقذة للحياة والمحاليل الوريدية، بالإضافة لعدد من السلع الاستراتيجية الأخرى والتي تتضمن الوقود والقمح.

وقال البيان إنّ استمرار عملية إغلاق الميناء والطريق القومي سيؤديان إلى انعدام تام لهذه السلع والتأثير الكبير على توليد وإمداد الكهرباء، وكل ذلك يرقى أن يكون جريمة في حق ملايين المواطنين، ويزيد من معاناة شعبنا.

وشددت الحكومة، على ضرورة إدارة ملف الشرق من مركز حكومي واحد وبتنسيق عال بين مختلف مؤسسات الدولة.

وأقرت، بعدالة قضية الشرق، وأنها ذات أولوية قومية قصوى، وأن حل الملف هو حل سياسي بالأساس، بما يخاطب كافة القضايا السياسية والاجتماعية والتنموية لكافة أهل الشرق.

وأكد البيان على احترام كامل حقوق المواطنين في التعبير السلمي باعتباره حقاً دستورياً تم انتزاعه بتضحيات شعبنا، ودعا المواطنين للنأي عن أساليب الاحتجاج التي تضُر بملايين السودانيين.

وجزم بأن الحوار هو السبيل الأنجع لنيل الحقوق، فهذه الحكومة هي حكومة جميع السودانيين، وأبوابها دائما كانت وستظل مُشرعة أمامهم لسماعهم والتفاعل مع قضاياهم، بعيداً عن الإضرار بحقوق المواطنين الآخرين.

اضغط هنا للانضمام لمجموعات الانتباهة على تطبيق واتساب





مصدر الخبر موقع الانتباهه

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: