إعفاء مدير الموانئ البحرية السودانية قبل مباشرة مهامه




قرّر مجلس الوزراء السوداني، إعفاء مدير عام هيئة الموانئ البحرية المعين حديثاً قبل أن يمارس مهامه رسمياً بعد صدور قرار تعيينه بدايات سبتمبر المنصرم.

الخرطوم: التغيير

أصدر رئيس مجلس الوزراء السوداني د. عبد الله حمدوك، يوم الأحد، قراراً بإعفاء تاج السر مدني عبد الرحمن من وظيفة مدير عام هيئة الموانئ البحرية.

وجاء القرار عملاً بأحكام الوثيقة الدستورية للفترة الانتقالية لسنة 2019م، وبعد الإطلاع على قراري مجلس الوزراء الإنتقالي رقم «104» ورقم «534» لسنة 2021م، وعملاً بأحكام المادة «15» من قانون تفسير القوانين والنصوص العامة لسنة 1974م، وبناءً على توصية وزير النقل.

ووجّه القرار وزارات النقل والمالية والتخطيط الاقتصادي والعمل والإصلاح الإداري والجهات المعنية الأخرى بإتخاذ إجراءات التنفيذ.

وكان حمدوك، أصدر قراراً أوائل سبتمبر الماضي بإعفاء أونور محمد آدم سلطان من وظيفة مدير عام هيئة الموانئ البحرية، وتعيين تاج السر مدني عبد الرحمن فرج مديراً عاماً خلفاً له، وذلك بناءً على توصية وزير النقل.

لكن وزير النقل ميرغني موسى، أعلن في اليوم التالي للقرار، استمرار تكليف د. عصام حسابو مديراً عاماً للهيئة، لحين اختيار مدير جديد، بعد التشاور مع الجهات المعنية.

وكانت وسائل التواصل الإجتماعي تداولت مقتطفات من صفحة مدني يعبر فيها عن آراء لا تتماشى مع تطلعات وشعارات ثورة ديسمبر المجيدة.

وأوضح وزير النقل في بيان صحفي، أن ما رشح في الإعلام من معلومات صاحبت تعيين تاج السر مدني مديرا للهيئة ستؤثر على أداء الهيئة ككل.

وأشار إلى أنه سيرسل توصيةً جديدة إلى رئيس الوزراء لإعفائه.

وقال موسى، إن تاج السر مدني لا ينتمي لحزب النظام البائد وهو شخص مستقل سياسياً، لكن آراءه الشخصية التي ظهرت للناس من خلال صفحته تتعارض مع أهداف وتطلعات أبناء وبنات الثورة السودانية.

وذكر أن قرار تعيين مدني بتوصية من شخصه، صدر في إطار الترتيبات الإدارية بالهيئة.

واعتذر موسى، للشعب السوداني عن توصيته بتعيين مدني.

وقال إن الشرق به تعقيدات عظيمة وقديمة تراكمت عبر الحقب، مما يجعل فرص الاختيار للمناصب الحكومية خاصة ذات الصلة بالشرق وقضاياه ضيقة ومحدودة.



مصدر الخبر موقع صحيفة التغيير

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: