«المركزي السوداني» ينفذ مزاد النقد الأجنبي «13» بقيمة «60» مليون دولار




أعلن البنك المركزي السوداني، يوم الأحد، نتيجة مزاد النقد الأجنبي رقم «13» والذي بلغت قيمته الإجمالية «60» مليون دولار.

التغيير- الخرطوم: الفاضل إبراهيم

نظّم بنك السودان المركزي بمبانيه الرئيسية في الخرطوم، يوم الأحد، فعاليات مزاد النقد الأجنبي الثالث عشر، وبلغت القيمة الإجمالية للمزاد المطروح «60» مليون دولار أمريكي، بمشاركة «21» بنكاً.

وابتدر البنك المركزي، إقامة مزادات للنقد الأجنبي في أواخر شهر مايو الماضي، بغرض وقف التدهور المريع الذي شهدته قيمة الجنيه السوداني مقابل العملات الأجنبية.

وطبقاً لتصريح صحفي من إعلام البنك، بلغ عدد الطلبات المستلمة «87» طلباً، وإجمالي قيمة الطلبات المستلمة «24.355.800.7» دولار.

بينما بلغ عدد الطلبات التي تم التخصيص لها «39» طلباً مستوفياً لشروط المزاد.

وبلغت القيمة الإجمالية للمبالغ التي تم تخصيصها في المزاد «10.438.646.4» دولار، وتم استبعاد «14» طلباً لعدد من الأسباب منها عدم الالتزام بضوابط المزاد أو عدم الالتزام بضوابط الاستيراد أو عدم تطابق البيانات.

ووصل أعلى سعر صرف تم التنفيذ به «445.000» جنيهاً للدولار الأمريكي، وأدناه «436.7300» جنيهاً للدولار الأمريكي.

وتجيئ مزادات النقد الأجنبي التي ينظمها البنك المركزي، إنفاذاً لسياسات البنك الخاصة بتطبيق سياسة سعر الصرف المرن المُدار.

وتعتبر من آليات تدخل البنك المركزي والتي أسهمت بشكل أفضل في تحقيق إستقرار أسعار صرف الجنيه السوداني مقابل العملات الأجنبية،، علماً بأن التقديم لهذه المزادات يتم عبر نظام الرواجع الإلكترونية «نظام المايندسكيب»، بالإضافة إلى التقديم عبر نُظيم مزاد النقد الأجنبي.

وكان البنك المركزي، أعلن قيام المزاد الأول الذي حمل الرقم «1/ 2021» بحجم كلي «40» مليون دولار أمريكي.

وقال إن الحد الأعلى لقيمة الطلب المسموح بتقديمه من كل مصرف كنسبة من حجم المزاد الكلي «20%».

وأوضح أن المزاد يقتصر على المصارف فقط إنابة عن عملائها، على أن يُقدِّم العميل طلباً واحداً عبر مصرف واحد مع توضيح الرمز الإئتماني والرقم الضريبي.

وعلى المصرف تقديم طلب واحد يوضح فيه احتياجات العملاء، على ألّا تزيد قيمة الطلب عن النسبة التي يحددها البنك عند الإعلان عن المزاد.

واشترط أن تقتصر الطلبات التي تقدم على عمليات استيراد السلع حسب ما يحدده مزاد البنك المركزي بالتنسيق مع الجهات المختصة.



مصدر الخبر موقع صحيفة التغيير

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: