الشرطة توقف متهمين بسرقة منزل رئيس سوداني أسبق




أوقفت الشرطة السودانية، يوم الأحد، متهمين بسرقة منزل الرئيس الأسبق إسماعيل الأزهري الذي كان أول رئيس وزراء للسودان في الخمسينات ورئيس مجلس السيادة في الستينيات.

الخرطوم: التغيير

أعلنت الشرطة السودانية، يوم الأحد، أن مباحث شرطة العاصمة الخرطوم، أوقفت أربعة متهمين بسرقة أشياء متعددة من منزل الرئيس السوداني الأسبق الزعيم إسماعيل الأزهري الكائن بمدينة أم درمان، ومن بين المسروقات سيف أثري وساعة حائط أثرية وتاج فضي اللون.

وذكر المكتب الصحفي للشرطة، أن قيمة المسروقات تُقدّر بمليون وسبعمائة وتسعين ألف جنيه.

يذكر أن الأمين العام للحزب الوطني الإتحادي الموحد محمد الهادي محمود كان قد أصدر بياناً في 9 سبتمبر الماضي بشأن تعرض منزل الزعيم الأزهري لعملية سرقة لبعض المنقولات المنزلية في أثناء غياب الأسرة خارج البلاد.

وطمأن بأن كل مقتنيات الزعيم الأزهري التاريخية والأثرية لم تمس بسوء، وذكر أن قوات الشرطة خفت إلى دار الزعيم بمختلف إداراتها للبحث والتقصي والقبض على الجناة.

ووصف الحدث بأنه مشين في حق الزعيم الخالد الأزهري.

وأشار بيان المكتب الصحفي للشرطة، أن تفاصيل البلاغ الذي تم فتحه بتاريخ 9 سبتمبر الماضي في أم درمان، تعود إلى أن مجهولاً تمكّن من دخول المنزل وسرقته.

وقال إنه على الفور تمّ تشكيل فريق بحثي تحت إشراف مدير إدارة المباحث الجنائية، وبالبحث والتحري حدّد الفريق موقع وجود شبكة إجرامية تقوم بالكسر والسرقات الليلية.

وأكد أنه تمّ توقيف المتهمين الأربعة الذين سجلوا اعترافاً بارتكاب الجريمة، وبتفتيش منازلهم تم العثور على المعروضات واتخاذ الإجراءات القانونية.

يذكر أن الزعيم إسماعيل الأزهري شغل منصب رئيس وزراء السودان في الفترة بين 1954- 1956م، وهو رافع علم استقلال السودان بمعية زعيم المعارضة محمد أحمد المحجوب، كما أصبح رئيس مجلس السيادة بعد قيام ثورة أكتوبر 1964م في الفترة 1965- 1969م حتى انقلب عليه الرئيس الأسبق جعفر محمد نميري عند ثورة مايو، وتوفي في أغسطس 1969م.



مصدر الخبر موقع صحيفة التغيير

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: