مع بداية العد التنازلي اللجنة الانتخابية تنشر جدول أعمال عمومية اتحاد الكرة اليوم


 

 

غُموضٌ في “النهضة” وترشيحاتٌ مُزدوجةٌ “للتغيير”

الخرطوم: معتز عبد القيوم

كشفت مجموعتا النهضة والتغيير عن مرشحيهما لانتخابات عضوية مجلس ادارة اتحاد العام لكرة القدم، المحددة في يوم 13 نوفمبر المقبل، بينما لم تتضح الرؤية حتى الآن حول مرشحي المجموعتين لمقاعد الضباط الأربعة.

ممثلو النهضة

هذا وترشح لعضوية مجلس الإدارة عن مجموعة النهضة، التي يقودها كمال شداد، كل من جمال أحمد عمر من اتحاد الخرطوم، وطه جعفر من اتحاد كسلا وسراج الدين عثمان من اتحاد الباوقة وعبد الحميد الجاك من شندي، وبدر الدين المبارك من الجزيرة ومدثر سبيل مهدي من الفاشر، ومن اتحاد أرقو محمد إبراهيم.

مجموعة التغيير

فيما ضمت قائمة مرشحي مجموعة التغيير لعضوية مجلس الاتحاد كلا من عادل بله من اتحاد كادُقلي، ومعاوية محمد النور من اتحاد أم روابة، والدخيري فضيل من اتحاد بابنوسة، وعلي محمود من اتحاد الضعين ويوسف ابره من اتحاد نيالا، وسيف الدين الطيب من اتحاد الكاملين، ومبارك حسن عبد الحفيظ من اتحاد الحصاحيصا، وبكري أحمد علي من اتحاد المناقل، وعثمان محمد عثمان من اتحاد السوكي، وعز الدين محمد من اتحاد الدامر، والشاذلي محمد من اتحاد أبو حمد، ومحمود المبشر من اتحاد القطنية، ومتوكل عباس اتحاد كوستي.

تأرجح مقعد المرأة

يبدو ان الترشح الى مقعد المرأة لعضوية الاتحاد العام لكرة القدم يتأرجح في المجموعتين وان كانت ميرفت حسين رئيس الامانة حالياً الأقرب الى ان تكون اول المرشحات مع مجموعة د. شداد ود. برقو، بينما يظهر اسم المرشحة التالية ناهد بشير الباقر التي خاضت الانتخابات في الفترة الماضية كند لميرفت, وكانت المنافسة على المقعد ونيل الأصوات شرسة قوية ملتهبة حسمت من بعد تماماً لميرفت، ويظهر اسم جديد تقوده الزميلة الاعلامية عائشة الماجدي والتي لم تكشف عن الجهة التي تنتمي لها وتستند عليها لخوض غمار التجربة هذه، ورشحت انباء عن وجود اسماء اخرى لشغل المقعد مثل الزميلة الإعلامية داليا الياس وربما يخضن الانتخابات كأسماء مستقلة.

مُشاورات في “النهضة” وتشكيلتان في “التغيير”

والارتباك يتسلّل إلى اختيار مرشحي القائمتين في مقاعد الضباط الأربعة والتي لم تحسم بشكل نهائي حتى الآن وان بدأت المسميات تطفو على السطح هنا وهناك, ففي مجموعة النهضة يظهر اكثر الاسماء قبولاً مرشحاً وهو د. كمال شداد لمقعد رئيس مجلس الادارة، د. حسن برقو لمقعد نائب الرئيس، بينما لم تتضح الرؤية حول نواب الرئيس، ومناصبهم هم الشؤون القانونية والمالية والاستثمار، والمسابقات، والتسويق وشؤون اللاعبين والحال يتمدد الى مجموعة التغيير التي ظهر اسمان لمرشحين لرئاسة مجلس الإدارة وهما د. معتصم جعفر سر الختم وبرفيسور محمد جلال، ونائب أول له اسامه عطا المنان، ونصر الدين حميدتي، وطه فكي للجنة المالية والتسوق والتلفزة، وفي اللجنة القانونية الفاتح بانى ومعتز الشاعر، وهشام يوسف ومعتصم عبد السلام لأوضاع اللاعبين، ومامون بشارة وطارق عطا للمسابقات، وللمرأة منال علي بشير.

الخرطوم تُرجِّح كفة د. شداد

ويقود اتحاد الكرة بالاتحاد المحلي بالخرطوم مجموعة من مناصريه من تنظيم النهضة التي تضم أندية الدوري الممتاز وبعض الاتحادات المحلية التي تساند المجموعة، وكان رئيس الاتحاد المحلي قد اعلن عن موقفهم الواضح الى جانب د. شداد ومساندته في الانتخابات القادمة, وأرجع الشاذلي عبد المجيد سبب ترشيحهم شداد، لنزاهته المالية وتاريخه الناصع في إدارة الكرة السودانية، وتكريسه معظم عمره في خدمتها.

 

وأعلنت لجنة انتخابات الاتحاد العام لكرة القدم، التي يرأسها القانوني د. كمال الأمين، جدول الانتخابات الذي يتكون من 13 مرحلة، وهي خطوة رسمية باتجاه انعقاد الجمعية العمومية الانتخابية للاتحاد العام لكرة القدم ويبدأ نشر جدول الانتخابات اليوم الموافق 4 أكتوبر الجاري، ويكتمل يوم 13 نوفمبر بالعملية الانتخابية, والجديد في انتخابات الاتحاد العام لكرة القدم والذي سيتم العمل به لأول مرة تاريخيا، هو تطبيق قواعد الأخلاقيات عن طريق لجنة الأخلاقيات، التي اُنتخبت في فبراير الماضي وسيستمر الباب مفتوحاً أمام هذه اللجنة، للتدقيق في معلومات أي مرشح حتى يوم 19 أكتوبر، أي قبل يوم واحد من إغلاق باب الطعون ضد المرشحين، ومن يوم 4 أكتوبر إلى 19 من نفس الشهر، سيجري فحص مستندات المرشحين عن طريق لجنة الانتخابات، وفي ذات الوقت تقوم لجنة الأخلاقيات بمراجعة الملفات وستبدأ مرحلة الطعن في عضوية الجمعية العمومية يوم 8 أكتوبر.

انقسامٌ في الاتحاد والأندية

وفي مقابل وضوح بعض الأسماء والمرشحين وإعلان أسمائهم لخوض الجمعية العمومية, يسود الانقسام الاتحادات المحلية والأندية في الدوري الممتاز والتي تقف مساندة الى مجموعتي “التغيير” و”النهضة”, ولكن ما تم من حشد في اللقاءات التي عقدت مؤخراً وكانت الاندية والاتحادات المحلية حاضرة فيها ربما لا يمنح الحق للتنبؤ بمن سينال صوت المرشح, وإنما سيكون الحسم بين المصوت وصندوق الاقتراع قبيل إلقاء الورقة بداخله.



مصدر الخبر موقع الصيحة الآن

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: