صلاح الدين عووضة يكتب : ليتـــني!!


ويغني المغني:
أنا ليتني زهرٌ…. فـي خده الزاهي
أنا ليتني طيرٌ… في روضه لاهـي
أنا ليتـني نهرٌ… تنســاب أمــواهي
ومفردة ليتني هذه طرقت قلبي… وعقلي… ومنامي… بشدة في أيامي الماضيات..
فانتبهت إلى أيامي الخاليات..

إلى أيامي الخوالي؛ من لدن تفتح وعيي صغيراً… وحتى ضياعه كبيرا..
فقد ضاع الوعي… وضاع الأمل… وضاعت السعادة..
وذلك جراء ضياع وعينا الجمعي… وأملنا الجمعي… وسعادتنا الجمعية..
والسبب الذي أضاع كل هذا السياسة..
أو بالأصح ساستنا؛ فكل جيلٍ منهم يضيع حتى القدر الذي أنجزه سلفه..
أتريدون دليلاً؟…. اقرأوا تاريخنا..

راجعوه… فلفلوه… خللوه؛ ستجدون أن كل حقبة سياسية أسوأ من سابقتها..
وأن جنيهنا يزداد سوءاً مع كل حقبة جديدة..
ولذلك نعود القهقرى في حين تمضي دولٌ كانت خلفنا قدماً إلى الأمام..
حتى رواندا – تخيل رواندا – تجاوزتنا..
وقد كنا في نظرها – أيام كان جنيهنا يساوي ثلاثة دولارات – دولة عظمى..
ولا يقتصر هذا التراجع على بلدنا وحسب..

وإنما ينسحب حتى علينا نحن شعبها؛ وأخطر أنواعه التراجع النفسي..
فنحن منهزمون نفسياً؛ على الدوام..
بمثلما مهزومون – ومأزومون – اقتصادياً… ومعيشياً… وتعليمياً… وتنموياً..
بل وحتى رياضياً… وأخلاقياً… وضميرياً..
فحيثما تلفت فثم وجه واقعٍ بئيس يشعرك بالخجل إزاء من تجاوزوك حضارياً..
رغم أن بلادك من أغنى بلاد الدنيا..

أغناها من حيث أرضها… وأنهارها… ومعادنها… ومواشيها… وأسماكها..
ولكنها أفقرها من حيث قدرات ساستها؛ وضمائرهم..
وتلفت أنا – أكثر – إلى نفسي فوجدت العمر يمضي؛ وهي في حالة شقاء..
بل تزداد شقاءً بمقدم كل حقبة سياسية جديدة..
تماماً مثل جنيهنا؛ فهي – ونفوس غيري – في تراجعٍ مستمر… بلا نهاية..
بلا نهاية تلوح في الأفق… ولا ضوء في آخر النفق..

وضوء حمدوك – في نهاية نفقه – الذي طلب منا ترقبه إذا هو محض سراب..
وإزاء هذا لجأت نفسي إلى حيلة نفسية..
وهي محاولة الهروب إلى الخلف… إلى أيام خوالٍ… إلى أزمان مضت..
وطفقت تطرقني نوماً… وصحواً..
في يقظتي… وفي منامي؛ وتُسعفني بطرف خيطٍ يُعينني على هذا الهرب..
وتمثل في كلمة ليتني..

وكلمة ليتني هذه تجعل تلكم الأغنية تطرق ذهني – ولساني – فأردد همسا:
أنا ليتني زهرٌ… في خده الــزاهي
أنا ليتني طيرٌ… في روضه لاهي
فأخذت أستعيد – خيالاً – أجواء مراحل سلفت من حياتي لأتخير أحسنها..
فإن وجدتها استرجعت تفاصيلها… وعشت فيها..
ولم تنجح هذه الحيلة النفسية – بكل أسف – مع نفسي؛ لا صحواً… ولا مناماً..

فكل حقبة أهرب إليها أجد وجه أحدهم أمام وجهي..
إما وجه نميري… أو المهدي… أو البشير؛ وكلُّ وجهٍ منها له وجوه تعاسته..
ثم انتبهت إلى أن هذه الوجوه مرتبطة بالوعي..
أي تفتح وعيي على السياسة؛ قلت لأرجع – إذن – إلى زمن ما قبل الوعي..
إلى زمنٍ ما كنت أعي فيه أمور السياسة..
فرجعت… وهربت… وهرولت؛ فوجدت نفسي سعيداً ألهو بين الأشجار..

أشجار – وأزهار – بيتنا؛ ومياه الجداول تنساب بينها..
فتحققت أمنية: أنا ليتني نهرٌ تنساب أمواهي… مع إبدال النهر بجدول..
أما الطير فكان في روضتي تلك لاهٍ..
وعاشت نفسي سعادتها تلك – وهي صغيرة – بحالتها الراهنة وهي كبيرة..
ولكنها سعادة لم تدم طويلاً..
لم تدم إلا بمقدار سطوع ضوء حمدوك في نهاية نفقه… ثم تلاشيه سريعاً..

وقد لا نلومه هو بقدر ما نلوم خياراته… واختياراته..
أو الذين تختارهم له حاضنة هي ذاتها بحاجة إلى من يختار أعضاءها..
المهم؛ تلاشى الضوء… وتلاشت سعادتي..
أو تلاشت سعادة لحظية وفرتها لي نفسي عبر آلة زمن من صنع إلهامها..
فقد رأيت طائراً – بعينه – من بين الطيور اللاهية هذه..
ورأيتني أصوب نحوها حصاة بواسطة نبلة كنت ألهو بها… كلهوها هي..

ثم رأيتها وهي جثة هامدة… تقع من على الغصن..
وتألمت؛ تألمت ألماً شديداً ما زال يلازمني كلما اجتررت ماضي طفولتي..
وعادت بي آلة الزمن سريعاً إلى زماننا هذا..
وعادت إلى نفسي كآبتها؛ ولكن ضوءاً في نهاية نفق وعيي أومض فجأة..
فربما كانت علة سياسيينا في أنهم لا يألمون..
لا يتألمون حتى حيال رعيتهم من البشر دعك من الطير… لانعدام الضمير..

وكأن قدراً خفياً لا يختار لنا ذوي الضمائر أبداً..
ومن كان ضميره حياً فهو لا يمكن أن يسلب حياً حياته لغير ما سبب..
ولا يسلبه ثروته… ولا حريته… ولا حقه في عيشٍ كريم..
ولا حتى القدر الأدنى من سعادةٍ تكفل له رفاهية فائض وعي يدندن به:
أنا ليتني زهرٌ… في خـده الزاهي
أنا ليتني طيرٌ… في روضه لاهي

أنا ليتـني نهرٌ… تنساب أمــواهي
أما أنا فليتني لم أطاوع نفسي في هروبها هذا لأغتم بذكرى قتل طائرٍ لاهٍ..
ليتــــني!!.



مصدر الخبر موقع الصيحة الآن

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: