شركات التعدين تدق ناقوس الخطر وتكشف عن توقف مجموعة من شركات الذهب بسبب ازمة الشرق


دق اتحاد شركات التعدين ناقوس الخطر، وكشف عن توقف مجموعة من شركات الذهب عن التنقيب على سلسلة جبال البحر الأحمر، منذ ثلاثة أسابيع. وعزا عضو بالاتحاد فضل حجب هويته، الأمر إلى انقطاع الإمدادات من معينات العمل بالنسبة للعاملين والآليات معاً، التي تتمثل في المواد الغذائية، المياه، الجازولين، إضافة إلى صعوبة توفير قطع الغيار، وذلك بسبب الحصار الشديد الذي يفرضه أنصار ترك على شرق السودان.

وكشف عن هروب عاملين بالشركات عقب توقفها عن العمل خوفاً على أنفسهم من الضياع والهلاك، خصوصاً أنهم يجدون صعوبة في الحصول على الأكل والشرب، بالتالي تركوا الآليات بمناطق التعدين بالخلاء وحدها، الأمر الذي قال إنه رفع سقف نسبة الخوف والقلق لدى أصحاب تلك الشركات لما يمكن أن تتعرض له ممتلكاتها من نهب وسرقة، سيما في ظل عدم توفر الأمن والاستقرار بالبحر الأحمر. من جابنه برأ وكيل وزارة المعادن عبد الله كودة ساحة وزارته من مسؤولية توقف شركات التعدين بالبحر الأحمر عن إنتاج الذهب.

وقال عبد الله بحسب صحيفة الحراك السياسي، إن ما تعانيه شركات الذهب ليس مسؤولية الوزارة وحدها، بل هي مشكلة دولة بأكملها وأزمة سياسية في المقام الأول، ويجب على الحكومة معالجتها، وأضاف أن البلاد محاصرة الآن بالأزمات من جميع النواحي بمختلف أنواعها السياسية، الاقتصادية والأمنية، ومبدئياً تساءل ماهي الفائدة إذا عالجنا مشكلات شركات التعدين والطرق القومية مغلقة من قبل الأهالي، وتابع إن قضية شركات التعدين لا تقلقهم أكثر من الأوضاع التي تمر بها البلاد الآن، وختم ما يهمني ويزعجنا حالياً هو ما تمر به البلاد اليوم من احتقان سياسي.

الخرطوم: (كوش نيوز)



مصدر الخبر موقع النيلين

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: