صديق الحاج يكتب: لهذا اُبشِّر جماهير المريخ


صديق الحاج
الرياضة غذاء الروح كما للبدن غذاء فغذاء الروح الترويح والرياضة بمختلف ضروبها… وعلى قمة الهرم كرة القدم لما لها من شعبية عالمية تفوق الوصف وتنافس بنظام دقيق وتلاقي بين الشعوب بتنافس شريف
فتمخضت عنها هيئات ومنظمات واتحادات وملاعب ومدارس للتدريب والإعداد فمن افلح وابدع واتقن فصعد الي القمة ومن تقاعس جلب الخيبة وحصد الفشل.
للأسف الشديد نحن في دولة السودان منذ عشرات السنين نحن في مؤخرة الركب واقولها بكل صراحة السبب إداري لأننا نذخر بالمواهب التي تكون دائما ضحية هذه الادارات التي لم تحقق نجاح والعبرة بالنتائج التي تتحملها الادارات السابقة وحدها. الاعبين والجماهير براء منها.
متى نصحى ومتى نصحح ومتى نسلك الطريق القويم حتى نبدأ في طريق الخلاص والتقدم نحو قمة الهرم.
اولا يجب أن نغير مافي أنفسنا من حب الزعامة والتسلط والمصلحة وحب النفس وان لا ينطبق علينا المثل الشعبي ( تيس بلولة جابوه يفحل الغنم رضعها.).
مادام ان نتيجة الادارات السابقة صفر (فشل). واكبر دليل على ذلك بأن الاعب السوداني خارج الدولة ناجح وداخل الدولة فاشل… أليس كذلك. فلزاما على الادارات السابقة أن تتنحي وباعتذار وخجل.
وابشر جماهير المريخ الظلام والبؤس والفشل سيزول بظهور الاستاذ القنصل حازم مصطفى بقدرة الله…هو هبة الله الى جماهير المريخ الرجل المتواضع المتعلم المثقف المحسن…. جاء ليعطي لا ليأخذ حبا في جماهيره وحبا في الوطن وحبا في الكورة التي عشقها منذ نعومة اظفاره.
فعندما رشح رئيسا لنادي المريخ صرح بأنه سيشيد استاد للنادي سيكون الأجمل والأكبر في أفريقيا… وسيهتم بالمواهب ويرعاها حتى تنافس عالميا… ومعروف عنه اذا وعد صدق.. فهو كلف بهذه المهمة في هذه الظروف الحرجة فحبه لهذه النجمة ولجماهرها ولاعبيها… ماكان أمامه الا ان يقبل هذا التحدي وهو اهلا له ( فأخذ السيف باريه.) وماالتوفيق الا من عند الله…..

اضغط هنا للانضمام لمجموعات الانتباهة على تطبيق واتساب





مصدر الخبر موقع الانتباهه

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: