سهيل أحمد يكتب: كيف نهزم اعداء السودان.. مخابرات ومافيات ضد الثورة


بقلم سهيل احمد سعد الارباب
اذا كنا نؤمن حقا بالديمقراطية هدفا للثورة ومنتهى وطريق لانتصار الشعب السودانى على اعدائه وريادة المستقبل …وطريق للتطور الانسانى السودانى السياسى والاقتصادى والاجتماعى فليس علينا ممارسة الوصايا على الاخر فى اختلافه الفكرى واصدار الاحكام المسبقة بناء على افكارنا الخاصة وهو مايؤسس له ذات المنطق الذى يجعله يحكم عليك بذات المنطق المعطوب.
ومسالة العزل السياسي يجب ان تكون على اساس انتهاك للقانون بمعنى الاتهام والادانة بالاجرام كما حدث فى هذه الثورة لنظام البشير وحزبه المؤتمر الوطنى. والذين شاركوه الاجرام وهذا العزل يجب ان يفتح له الطريق امام القضاءالمستقل للسماح او الرفض لعضوية هذا الحزب او بقية الاحزاب التى شاركته الحكم حال عدم ثبوت قيامهم باى جرم وهو ذات المنطق الذى يشمل الاحزاب والافراد بحق الترشيح للانتخابات
فهم سودانيون يحق لهم ممارسة حقوق المواطنة حسب الدستور بمافيها العمل السياسي والتنظيم لذلك.
ولكن لتحقيق العدالة والتى هى حق ومنتهى يرغب فيه الجميع فلابد من تفكيك دولة الحزب التى رسختها الانقاذ ورمت فيها بقومية المؤسسات الى البحر
وهو مايجب ان يسبق عدالة الممارسة التى لدينا وتؤكد مصداقيتنا فى العدالة وايمانا بالديمقراطية المطلق وهى القيام بتفكيك وازالة كل مظاهر الاستغلال التوظيف السياسي بكل هياكل السلطة لمصلحة حزب المؤتمر الوطنى.
من وزارات ومؤسسات واجهزة من جيش شرطة وامن وقضاء….الح.
وعند تحقيق ذلك يمكننا الحديث عن عدالة واستحقاقات متبادلة واجراءات تشمل الكل فى الابقاء على مهام محاربة الفساد السياسى وكل مظاهره بكل الاحزاب والعزل السياسي لمن يثبت اجرامه وهى قضايا لايجب ان تسقط بالتقادم من اجل ترسيخ ثقافة الشفافية المطلقة ومبداء اخلاقيات واسس العمل السيسى واستحقاقات حقوق الممارسة واسس العدالة التى تشمل جميع التنظيمات السياسية دون اى تمييز جهوى او فكرى.
اما فيما يخص المؤتمر الشعبى والذى ساهمت عضويته بالثورة ولا اظن يوجد من ينكر ذلك بدور مقدر فلامعنى من ممارسة العزل السياسي تجاهه ولا اظن وجود قرار بذلك وحتى حقه بالالتحاق بمؤسسات الثورة بمافيها قحت الحاضنة السياسية.
دون ان يعنى ذلك نجاة قياداته من المسالة القانونية بانقلاب الانقاذ او تهم الفساد بطريق الغرب او اى قضايا اخرى وهو ذات المبدأ الذى يشمل كل الاحزاب.
بمافيها مايعرف من احزاب الفكة وانشقاقات الحركات المسلحة التى كانت تؤسسها الانقاذ لتميع المواقف السياسية وابتزاز احزابها الكبرى والحركات المسلحة وخلط اوراق المواقف السياسية فى احدى مظاهر افسادها الحياة العامة السياسية والبنية الاخلاقية للمجتمع السودانى بكافة مؤسساته وانشطته الاجتماعية والسياسية والاقتصادية وكل مورثاته التاريخية وبنيانه الثقافى.
وقد كتبنا بهذا المنهج مقالات سابقة وسبقنا ربما اخرون ولكنه الطريق الاوحد لترسيخ العدالة السياسية وفك الاختناق بطريق الثورة نحو المستقبل باسس ومبادى ثابته وراسخة وتجد الاجترام من الجميع..
وبهذه المبادى سنتجاوز خطط وتدخل مخابرات الدول الطامعة بتفكيك السودان ونهب واحتكار ثرواته للابد باستقلال الازمات السياسية وافرازاتها الاجتماعية وسوالبها على بنية الدولة ومفاصلها وهياكل وحدتها.
وتحالفاتها مع مافيات وكارتيلات الفساد والتى تشكلت وتطورت ووصلت كل اجهزة الدولة والمجتمع ومؤسساته وهو ما اصبح مهدد حقيقى وماثل ويرى بالعين المجردة بانماء النزعات المحلية والقبلية وعودتنا اليها فى مرحلة ماقبل الطائفية من بنية الدولة وتطورها السياسي والتى رغم النقد لها ولكنها شملت مرحلة من تطور الدولة يشكل الارتداد منها بدل التقدم للامام لمرحلة الاكثر تطورا احد اهم علامات انهيار وتفكك الدولة وهذا ما يريده الاعداء ومافيات الفساد وما اسسته الانقاذ بانحطاطها الاخلاقى لتضمن بقائها وحماية مصالح قادتها الفاسدين
وبترسيخ هذه المبادى نقطع الطريق ايضا امام تحالف فاسدى الانقاذ من بعض قيادات حزبهم للمافيات وتحالفها الحالى ومخابرات اجنبية وقيادات دولة ومؤسسات تشابكت مصالحهم من اجل محاولات اجهاض الثورة بصناعة الازمات وتسويق انفسهم للشعب بدايل بعد تغبيش الوعى وحملات تستغل فيها مؤسساتهم الصحفية واذرعهم الاعلامية لزراعة الاحباط والياس وابتزاز ارادة الشعب واشاعة القلق وعدم الصبر كخطوة لقلب الطاولة لمصلحتهم وحماية ثرواتهم وامتيازاتهم المافونة
والاهم بهذا المبدأ وهو ترسيخ مبدأ العدالة للجميع والحقوق للجميع وترسيخ معنى وعمق وحقيقة الديمقراطية الكبرى فى لشاعة قيم العدالة والشفافية وعدم الافلات من العقوبة وسلطان القانون والقضاء وحريات الاعلام ومبادى الفصل بين السلطات.
والاهم ايضا فى هذا المبداء انه يفتح الطريق امام الثورة لافاق المستقبل والمساهمة الفعالة بازالة الاختناقات المفتعله باستغلال غيابه بجهل اوقصد سالب.
ويؤسس لمقاومة التفكك للدولة ويشكل اكبر منصة وعى ثابت لسد الطريق امام التدخلات الطامعة وتمنع استغلال الازمات بواسطة المخابرات المعادية واذرعها فى التحكم بمسيرة الصراع السياسي.
وتوجيهه لخدمة مصالحها الكارثية والتى يهمنا جميعا التصدى لها ومحاربتها والانتصار عليها كواحب متقدم ومقدس.
ومن اجل مستقبل لاجيالنا القادمة وفتح الطريق لدور مركزى وتنموى نحن مؤهلون له بموقعنا وخبراتنا وثرواتنا وكوادرنا البشرية ويثق فينا الشرفاء بالعالم وعلى اتم الاستعداد للعون والمساهمة معنا فيه.

اضغط هنا للانضمام لمجموعات الانتباهة على تطبيق واتساب





مصدر الخبر موقع الانتباهه

أضف تعليق