” وجدي لـ”أبو سبيحة”: غير مؤتمن والعدالة تقتضي أن تتنحى “.. لجنة التفكيك: لدينا “دريبات” لمناهضة قرارات إعادة القضاة المفصولين


الخرطوم: محمد عبد الحميد

طالبت لجنة إزالة التمكين، عضو الدائرة القضائية المعنية بمراجعة طعون المفصولين بموجب قانون التفكيك، مولانا، محمد علي محمد أبو سبيحة، بالتنحي.

وطعن، عضو اللجنة، وجدي صالح، في مؤتمر صحفي، يوم الثلاثاء، في أهلية قرارات الدائرة التي قبلت الطعون التي تقدم بها 11 قاضياً، وإعادتهم للخدمة.

وفيما جزم وجدي، بأنهم سيناهضون تلك القرارات قانونياً، أشار إلى محاولات لوضع لجنة التمكين في مواجهة مع السلطة القضائية.

وأضاف: “واعين بكل المخططات الكبيرة قانونياً وسياسياً لإجهاض الثورة، ولن تفلح هذه المؤامرات ضد اللجنة”، مكملاً: “لن نتوقف على الإطلاق، قادرين على مواجهة القرارات بالقانون، كما قادرين على مواجهة كل القرارات السياسية”.

وأبان، أن دائرة الطعون لم تطلب من اللجنة الملفات التي تمت فيها الإجراءات، لمعرفة أسباب إنهاء الخدمة، لافتاً إلى أن التفكيك مستمر وسيشمل بالضرورة مؤسسات الأجهزة العدلية “النيابة والقضاء”.

وقال وجدي، للقاضي أبو سبيحة: “أنت غير مؤتمن على نظر الطعون لأن لك رأي في التفكيك وأعلنته، وبالتالي العدالة تقتضي أن تتنحى”، وتابع: “قراراتنا ممكن يكون فيها أخطاء، نحن مع إلغاء القرارات الخاطئة عبر الدائرة القضائية من شخص ليس له موقف ضد قانون التفكيك”.

وطالب عضو اللجنة، بإكمال مؤسسات الفترة الانتقالية وقيام جسمين لمحاسبة اللجنة “مفوضية مكافحة الفساد، والتشريعي”، ولوضع الثورة في طريقها الصحيح لتحقيق أهدافها، مشيراً لوجود محاولة للتنصل من ما تم التوافق عليه بالوثيقة الدستورية.

وأقرّ، بأن وقوف أعضاء بالسيادي ومجلس الوزراء ضد اللجنة مهدد لعملها، ولفت لوجود مدنيين وعسكريين ضد التفكيك، كما يوجد من المكونين من هم مع إزالة التمكين، وجزء كذلك ضد التحول الديمقراطي، وآخر مع الانتقال الديمقراطي.

وأوضح صالح، أنهم يحترمون القوات المسلحة وأن لا معركة لهم معها أو مع السلطة القضائية، لكن في نفس الوقت، المعركة مع بقايا الفلول داخل هذه المؤسسات.

اضغط هنا للانضمام لمجموعات الانتباهة على تطبيق واتساب





مصدر الخبر موقع الانتباهه

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: