عبد الله مسار يكتب: سقطت قحت الرباعية


قحت الرباعية هي الأربعة أحزاب التي بقيت من موقعي ميثاق الحرية والتغيير في ٢٠١٩/١/١٩م وهي: حزب الأمة القومي اللواء فضل الله ومعه البرير وصديق الصادق المهدي، وحزب المؤتمر السوداني عمر الدقير، وحزب البعث علي الريح السنهوري،  وتجمع الاتحادي الديمقراطي  محمد الفكي سليمان وبابكر فيصل، وخرج عنها كل الموقعين على الميثاق  وكلهم جميعًا كانوا هم الموافقون والموقعون على الوثيقة الدستورية في اغسطس ٢٠١٩م، وهم الأحزاب والتنظيمات التي شاركت في الثورة  وجميعهم اقلية داخل مكونات الثورة التي قادها الشعب غير الحزبي من الشباب والطلاب والنساء وفعاليات المجتمع المدني والتنظيمات النقابية وقيادات المجتمع الاهلي والمدني ورجال الدين والطرق الصوفية  ورجال المال والأعمال  بطريقة تراكمية حتى نهاية المشهد في ديسمبر  ٢٠١٨م.

والوثيقة الدستورية هي شراكة بين العسكر والموقعين على ميثاق الحرية والتغيير مجتمعين.

ولكن بعد التوقيع والممارسة، سيطرت على المشهد السياسي واستأثرت به الأحزاب الأربعة التي ذكرتها ومعها قلة من تجمع المهنيين وخرجت كل مكونات ميثاق الحرية والتغيير او قل اُخرجوا،  بما في ذلك شيخهم الحزب الشيوعي السوداني.  وهذه الشلة الاقلية تسيدت المشهد وجعلت كل اهل السودان من غيرهم فلول الموقعين على ميثاق الحرية وخرجوا فلول،   والذين اشتركوا في الثورة من غير الحرية والتغيير فلول،  وغير المتحزبين من الثوار فلول، والذين دخلوا الانقاذ باتفاقيات كالدوحة وابوجا وجيبوتي والقاهرة الشريف الهندي فلول،  وهم الذين شاركوا الإنقاذ عبر اتفاقية جون قرنق  غير فلول. حتى حركات الكفاح المسلح والجبهات الثورية فلول،

وسيطروا على السودان سيطرة تامة وصاروا هم حاضنة الفترة الانتقالية  يتصرّفون فيها كما يشاءون ويشتهون..!

استلموا كل السلطة التنفيذية، وشغلوا كل وظائف الدولة من خدمة مدنية الى وظائف اقتصادية، وفصلوا من الخدمة كل من يريدون بحجة تفكيك نظام الثلاثين من يونيو والكيزان،  وصادروا اموال وممتلكات الناس بدون حكم قضائي، وسجنوا بدون قانون،  وبعد كل هذا  ضيّقوا على الناس في المعاش وطبّقوا وصفات البنك وصندوق النقد الدوليين  وفرطوا في الامن حتى انتشرت تسعة طويلة،  وهاجموا واستعدوا المؤسسة العسكرية،  وضيّقوا على الخلق السوداني حياتهم،  وانتشر التفسخ والرذيلة وسُوء الأخلاق، وضاع الدين، وسنت القوانين التي جعلت للمثليين مكاناً في السودان، وألغي قانون النظام العام،  مشيت السفارات بين الناس حتى ظنهم السودانيون قد تجنسوا، وحشروا أنوفهم في كل شيء يخص  الوطني السوداني، حتى قال الناس من حاكمنا الخفي،  بل ماتت الفضائل والقيم واشكل على الخلق الامر  حتى قال اغلب اهل السودان (يا ابو فاطمة القيامة).

وجاء موقعو السلام  من جوبا وتقطّعت بهم او ببعضهم  السبل.

كل هذا المشهد الذي ضيق واسعاً، جعل الجميع يتحركون بحثاً عن مخرج يلملم شعث اهل السودان  ويعيد الثورة المسروقة الى اهلها،  ويبحث عن إجماع وطني يرجع السودان الى الداخل وينهي حكم السفارات  والقلة، بل يجعل الفترة الانتقالية سلسلة  ويحافظ عليها وعلى الوطن  ويرجعها الى اهلها، وخاصة شبابها الخلص ونساؤها الحرائر،  ويحفظ لحمة السودان ويمنعه من التقسيم والتشتت، ويخفف على المواطن من ضنك وضيق المعيشة، ويمنع وقوع الانقلابات ويعالج الاختلالات الولائية والاقليمية، ويعدل بين اهل السودان.

لأجل كل هذا، هب نفرٌ مما كانوا اعضاء موقعين على ميثاق الحرية والتغيير،   وقالوا كفي يا ثلة الأربعة،

نعم لوطن  يسع الجميع  ذو قاعدة انتقال عريضة،  ولا عزل فيها إلا للمؤتمر الوطني أو من أجرم وأفسد.

نعم لحكم القانون لا لحكم الزندية،  نعم لدولة المؤسسات،  اهلاً بالمحكمة الدستورية والمجلس التشريعي  ومفوضية الفساد،  ولا لدولة الظلم والفرد والحزب  والتمكين.

لهذا سقطت قحت الرباعية وحل محلها قحت الجامعة الواسعة  التي تهش وتنش وتكش  وتمشي بين الناس بالحق والعدل والرضى الوطني.



مصدر الخبر موقع الصيحة الآن

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: