الإرهاب المجنون والشمارات – صحيفة التغيير السودانية , اخبار السودان




الرأي اليوم

صلاح جلال

الإرهاب المجنون والشمارات

* الإرهاب ظاهرة عالمية خطرة  والسودان لن يكون إستثناء أمامها ، علينا تحصين بلادنا وحمايتها من الإرهاب بان نكون صف واحد شعب وحكومة مدنيين وأجهزة أمنية ، بأن نتحول كلنا كشعب لجهاز أمن نبلغ عن أى غريب فى الأحياء السكنية وأى شئ يثير الشك، لنكون عون لكل للأجهزة الأمنية التى يجب أن تحدد أرقام هاتف مخصصة للتبليغ، كما يجب ضبط إيجار الشقق المفروشة  وإيجار المنازل للأجانب بالقانون مع تشديد إجراءات الدخول عبر المنافذ الرسمية وحماية الحدود من التسلل غير الشرعى للإرهاب لداخل البلاد.

* والأهم محاربة ظاهرة الشمارات وحب الإستطلاع القاتل أثناء العمليات العسكرية والإحتشاد حول أماكن الاحداث مما يزيد من المخاطر والأعباء على الأجهزة الأمنية وهناك من يصور لايف للحدث ويوصف أفراد الأجهزة الامنية على أسطح المبانى ويحدد مواقعهم بشكل يثير السخرية والغضب وهذا يمثل منتهى عدم الوعى الأمنى وهو يعتقد انه يقوم بسبق إعلامي، هؤلاء الإرهابيين مجموعات خطرة ودموية لا تتهيب القتل لأنهم إنتحاريين Do it or die

لايعرفون الرحمة ولا الإنسانية وأبعد ما يكونوا عن الدين لذلك التعامل معهم بحذر وإحترافية ضرورة للحفاظ على ارواح المواطنين والاجهزة الأمنية.

* لقد لا حظت عدم إحترافية أمنية واضحة فى التعامل مع الخلايا الإرهابية كما حدث مع المجموعة الأولى التى إستشهد فيها خمسة من الأجهزة الأمنية بسبب نفاذ الذخيرة أو قِلة العدد المهاجم للموقع ، كما لا حظت بالأمس القبض على بعض الإرهابيين وإقتيادهم بطريقة متهاونة وغير إحترافية وسط المواطنين دون قيود ودون إحاطة أمنية كافية هذه المشاهد تدل على عدم إحترافية كافية فى أجهزة  مكافحة الإرهاب، وفى تقديرى حادث الأمس تم إستخدام الذخيرة بإسراف غير مفيد من ناحية عملياتية ومعظم القوات دون خوذات وسترات واقية ووجوه مكشوفة وإختيار توقيت المهاجمة للخلية فى وقت الذروة وخروج طلاب المدارس  كلها مظاهر لعدم إحترافية الأجهزة الأمنية وقِلة خبرتها مما يلزم مزيد من التدريب وتبادل الخبرات فى الداخل والخارج مع الأجهزة المتقدمة فى مكافحة الإرهاب.

* لابد من مراجعة الأجهزة الأمنية وإعادة هيكلتها ودعمها والتأكد من قدراتها وتدريبها وكفاءة معداتها ويجب تزويدها  بكل الإحتياجات التى تلزمها لحماية الدولة والشعب، كما يجب أن تنفتح أجهزة الأمن على تجارب وخبرات الأجهزة المتقدمة فى المنطقة والعالم وتخلق أطر لتبادل المعلومات والتدريب والتقنيات الحديثة

لتكون محترفة بكل ما تعنى الكلمة من  معنى لأنها خط دفاعنا الأول لحفظ أمن الوطن وسلامة أرواح المواطنين وممتلكاتهم .

* الشجاعة مطلوبة ولكنها لوحدها غير كافية فى مواجهة الإرهاب الحديث الذى يجيد إستخدام التكنلوجيا والوسائط والأسلحة المتطورة، لابد أن تكون أجهزة  مكافحة الإرهاب متقدمة فى الوعى التكنلوجى ومجهزة لكل الإحتمالات وكما يجب أن تكون مدربة عملياتياً للعمل فى كل الظروف والأحوال بهدف تحقيق أقل الخسائر وهذه خبرات إحترافية يجب أن ننفق عليها ما تحتاجه من مال ومعدات ليأمن المجتمع ويتحقق النموا والتقدم للبلاد.

ختامة

الأمن مسئولية الأجهزة الأمنية من ناحية تنفيذية ولكنه أكبر من أن يترك للعسكريين والأمنيين وحدهم

ففيه جوانب كثيرة تحتاج لخبراء غير عسكريين  يجب التعاون معهم .

نترحم على شهداء الأجهزة الأمنية ونعزى أسرهم وذويهم ورفقائهم فى الخدمة، فقد دفعوا من أجل الوطن أقصى مايملكون دمهم وأرواحهم

نسأل الله ان يحفظ الوطن من كل الشرور ما ظهر منها وما بطن.

4 إكتوبر 2021م



مصدر الخبر موقع صحيفة التغيير

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: