صبري العيكورة يكتب: قحت (٢) و مراسيل السُماية


بقلم / صبري محمد علي (العيكورة)
والبرهان فى كامل (الفل سُت) عدا رباطة العنق يزور مسرح القضاء على خلية (جبرة) يوم امس الاول ويستقبل استقبالا ذو مغزي فهمه من فهمه وجهله من جهله . و يوم امس البرهان يكمل اللبسه مبتسماً برباطة العنق الكُحلية . يجلس خلف (بوكيه) من الورد الاحمر مُجتمعاً بالقصر الجمهوري ببعض قادة قحت (٢) جبريل و مناوي وحجر قيل انه لبحث الترتيبات الامنية وما يضعف القول ان وفداً من ذات القحت (٢) يجتمع مساءً ذات اليوم بالبعثات الدبلوماسية المعتمدة بالسودان . واخبار تسربت لا يمكن رؤيتها بان اجتماعاً ضم البرهان وحمدوك وكباشي وآخرين بعد ان رفض العسكريون الجلوس مع المدنيين ! كله كان بالامس .
المحكمة العليا تلغي كافة قرارات لجنة ازالة التمكين و (كافة) هذه تعني اكثر من ستة الآف مفصول و تعني الاراضي والمنازل المصادرة و المزارع و …و … وتعني نفض اوراق الاستئناف و موسم الهجرة الى القضاة . فالامر واجب النفاذ و لا يمكن نقضة الا عبر المحكمة الدستورية و الدستورية لا وجود لها فى حكومة قحت وهذا يعيدنا الي قحت (٢) و يفسر سرعة حراك الامس اجتماع البرهان والاجتماع بالبعثات الاجنبية و قرارالمحكمة العليا الممهور منذ السابع والعشرين من الشهر الفائت يخرج للوسائط بالامس فجأة ، فهل هذا التوقيت كان صدفة ؟
مؤتمر (وجدي) صالح حد العويل لم يفصل هذه المرة احداً ولم يصادر ولم يسترد شيئاً بل جاء ليطالب قاضي المحكمة العليا بالتنحي وجاء ليقول (عندنا دريباتنا القانونية وسنسلكها) .
إذاً الملعب اصبح جاهزاً لدخول اللاعبين الجُدُد ، فلا محكمة دستورية ولا نائب عام ولا ولا ! إلا بوجود حكومة غير هذه .
و(قحت) الثانية تطبخ الارز على نار هادئة كي لا يحترق بعد (بروفة) قاعة الصداقة اصبح الكلام همساً وسريعاً لا ينتظر من لم يفهم او يسمع . (مراسيل السماية) كلها اكتملت ولان البعثات الدبلوماسية ضيوف غير عاديين فكان لا بد ان تعلن الدعوة والفكرة لربما اسبوع او اقل يفصلنا عن التصحيح ، التغيير ، الانقلاب المدني سمّه ما شئت تحركات الناظر ترك لن تكون خارج المعادلة ، السكة حديد ليست خارج المعادلة ، النقل البري بين مصر والسودان لن يكون خارج المعادلة ، و الوسط والشمال و الظلم الظلم كلها لن تكون خارج المعادلة و يبقى (المتغطي بالامريكان و الا ….) عريان فلا ينتظر غطاء من من لا يهمهم سوي مصالحهم فقط . لا يهم من سيجلس على الكراسي المهم من يضمن المصالح و قحت (٢) بها من اولاد امريكا النجباء من سيبعث فى دواخلها الاطمئنان التام لذا لا اعتقد ان لقاءات البارحة قد خلت من جملة (go ahead)
الجديد فى الامر هذه المرة ان كل شئ يسير بهدوء وببطء ولكن كل المعطيات تقول ان هذا الوضع لا يمكن ان يستمر .
قبل ما انسي : ـــ
اللهم سلم سلم

اضغط هنا للانضمام لمجموعات الانتباهة على تطبيق واتساب





مصدر الخبر موقع الانتباهه

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: