“للمرة الأولى منذ 1993”.. مجلس حقوق الإنسان لا ينظر في قرار بشأن حقوق الإنسان بالسودان


الخرطوم: الإنتباهة

استعرضت وكيل وزارة الخارجية المساعد السفيرة إلهام إبراهيم،  أمام مجلس حقوق الإنسان بجنيف الجهود التي بذلتها حكومة الفترة الانتقالية، من أجل ترقية وتعزيز أوضاع حقوق الإنسان في السودان.

وقالت في كلمتها خلال الجلسة التي خصصت لمناقشة تقرير مكتب المفوضية السامية لحقوق الإنسان بشأن السودان، أن انضمام السودان لاتفاقيتي مناهضة التعذيب وحماية جميع الأشخاص من الإختفاء القسري يمثل إلتزاماً بالتعهدات التي قطعها السودان سابقاً بالانضمام لاتفاقيات حقوق الإنسان الدولية. مشيرة في ذات الصدد إلى التعديلات القانونية التي اعتمدتها الحكومة بشأن المواد التي تمثل انتهاكاً لحقوق المرأة والطفل وحرية الدين والمعتقد.

ونتيجة للتحركات والجهود الحثيثة التي تضطلع بها بعثتنا الدائمة في جنيف ، فأن مجلس حقوق الإنسان لم ينظر هذا العام في أي قرار يقدم بشأن حالة حقوق الإنسان في السودان للمرة الأولى منذ العام ١٩٩٣، وهو ما يمثل اعترافاً من المجتمع الدولي بجهود الحكومة الانتقالية في تعزيز أوضاع حقوق الإنسان بالبلاد بعد ثورة ديسمبر المجيدة.

وأكدت وكيل وزارة الخارجية المساعد إلتزام السودان بالتعاون مع مجلس حقوق الإنسان والمفوضية السامية لحقوق الإنسان وجميع آليات حقوق الإنسان الإقليمية والدولية من أجل استكمال الخطوات التي تعهدت بها الحكومة الإنتقالية، وتحقيق طموحات الشعب السوداني في إقامة واستدامة دولة الديمقراطية والحكم الرشيد التي تعلي من كرامته و تضمن حقوقه وتسهر على توفير الأمن والاستقرار والحياة الكريمة له.

اضغط هنا للانضمام لمجموعات الانتباهة على تطبيق واتساب





مصدر الخبر موقع الانتباهه

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: