محتجو «البجا» يشترطون إلغاء مسار شرق السودان باتفاق جوبا لفتح الطريق القومي




اشترط المجلس الأعلى لنظارات البجا إنهاء إغلاق الطريق القومي وفتح الميناء مرهون بإلغاء مسار الشرق في اتفاق جوبا للسلام.

الخرطوم: التغيير: أمل محمد الحسن

شن مقرر المجلس الأعلى لنظارات البجا، عبد الله اوبشار، هجوما على بيان رئيس الوزراء،

واستنكر اوبشار لـ (التغيير)، اكتفاء رئيس الوزراء بإصدار بيان بعد ١٧ يوما من الإغلاق.

بينما كان مطلوبا منه أن يتحرك لحل قضية الشرق العادلة على حد تعبيره.

وكان الناطق بإسم الحكومة الإنتقالية قد وصف إغلاق الشرق بالجريمة في حق ملايين المواطنين.

وأكد في بيان له الأحد، اقتراب نفاد الأدوية المنقذة للحياة والمحاليل الوريدية وأهم السلع الاستراتيجية مثل القمح والوقود.

من ناحيته اتهم اوبشار الوفد الحكومي الذي فاوضهم قبل اسبوع برئاسة عضو السيادي شمس الدين الكباشي بعدم امتلاك رؤية للحل.

وأشار إلى امهالهم 7 أيام لمعالجة القضية، وأضاف: “بعد المهلة اصدروا بيانا هزيلا”.

ونفى اوبشار أن تكون الادوية المنقذة للحياة متعطلة بالميناء بسبب الإغلاق، وقال إن تأخرها بالميناء بسبب إجراءات قانونية.

وحول اقتراب نفاذ المخزون الاستراتيجي للسلع الاستراتيجية على رأسها القمح والوقود حمل اوبشار الحكومة المسؤولية بسبب تأخرها عن حل مشكلتهم.

واضاف: “طوال عامين لم نترك بابا الا طرقناه دون جدوى”، وزاد بالتهديد بالتصعيد عبر إعلان العصيان المدني.

على صعيد متصل قطع رئيس الجبهة الثورية الهادي إدريس، بعدم التنازل عن أي مسار من اتفاق سلام جوبا.

وقال في ذكرى الاتفاق بمنبر وكالة الأنباء السودانية الأحد، إن من حق المعترضين فتح الاتفاق والتفاوض حوله.



مصدر الخبر موقع صحيفة التغيير

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: