نصر رضوان يكتب: تحريف مطالب ثوار ديسمبر


المختصر المفيد.

——————————-
قامت مجموعة من الاشخاص العالمانيين السودانيين بتغيير مطالب الشعب السودانى الذى ثار على حكومة البشير.
دايما ماتقوم المخابرات الامريكية باخذ عدد معين من الاشخاص المعارضين الى مقار السى اى ايه وتعدهم ليوم معلوم تتكامل فيه الظروف لاحداث التغيير الذى تريده امريكا فى بلادنا العربية.
امريكا تفعل ذلك عندنا ايضا ، فالعالمانيون اللبراليون هم دائما مثقفون ثقافة غربية سطحية لا يعلمون حقيقة النظرة الغرببة الراسمالية التى تظهر الديمقراطية ولكنها تبطن الدكتاتورية التى تقهر بها شعوب العالم الثالث بخطط ماكرة تتدثر بقوانين حقوق الانسان وتتشدق بالكذب بانها حريصة على تطبيقها بعدالة على كل شعوب العالم ،لكنها عن طريق نفاق اليهود الصهاينة الموروث تطبق بازدواجية تغلفها وسائل الاعلام الصهيونية باكاذيب خبيثة وحيث اننا فى زماننا هذا اصبح زمنا يصدق فيه الكاذب ويكذب فيه الصادق ( كما ورد فى الحديث الشريف) فأننا فى السودان اصبحنا فى فتن لن نخرج منها ما لم نعود الى كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم ( الحديث ) .
لقد وعد العالمانيون الذين قادوا الشعب كمهنيين بتحسين اوضاع الشعب , فصدقهم الشعب وتوقع ان تتحسن احواله المعيشية وتسود النزاهة والشفافية والعدالة الاجتماعية بعد ثورة ديسمبر ،لكن الشعب اكتشف الان ان من كانوا يدعون انهم مهنيون هم فى الحقيقة ساسة لا علاقة لهم بالمهنية ولا يجيدون ادارة اى قطاع فى الدولة وهم مجرد تبع لمخابرات الدول التى آوتهم.
لقد ايقن اغلب شعبنا اليوم انه لابد من تغيير هذه الفئة من العالمانيين بوسائل سلمية وعقلانية لا ينتج عنها تدخل الدول الصهونية فى بلادنا لان تلك الدول هدفها اشعال حروب فى بلدنا لبيع سلاحها الفائض من ناحية ومن ناحية اخرى ضمان استمرار بقاءنا تحت السيطرة الاقتصادية للشركات الامربكية العابرة للقارات والتى لاتريدنا ان ندخل الصين كمنافس لها فى بلادنا.
يستعمل الصهاينة دوما المرأة كعنصر هام من عناصر السيطرة على الذكور ومحاولة اغواء من استطعن اغوائه وهذا تكتيك قديم استعمله اليهود مع نبى الله يحى الذى نجاه الله تعالى من مكر سالومى ، وهو اسلوب يتم استعماله عندنا اليوم تحت لافته مستشارية النوع ( المين ) والاختباء وراء الكنداكات وذلك ما سنكتب عنه لاحقا باذن الله تعالى .

اضغط هنا للانضمام لمجموعات الانتباهة على تطبيق واتساب





مصدر الخبر موقع الانتباهه

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: