الشرطة تطلق الغاز المسيل للدموع لتفريق اعتصام طلابي بجامعة الخرطوم




تفاجأ الطلاب المعتصمون بمباني جامعة الخرطوم صباح اليوم الخميس، بإطلاق الغاز المسيل للدموع من قبل الشرطة، وذلك في محاولة لفض اعتصام طلابي مطلبي بالقوة.

الخرطوم: التغيير

أطلقت الشرطة السودانية صباح اليوم الخميس، الغاز المُسيل للدموع لتفريق اعتصام  نظمه طلاب مجمع الوسط بجامعة الخرطوم.

ورداً على ذلك أغلق الطلاب شارع الجامعة الرئيس بوسط العاصمة السودانية الى أجل غير مسمى.

وتفاجأ الطلاب المعتصمون بمباني جامعة الخرطوم بإطلاق الغاز المسيل للدموع من قبل الشرطة.

وذلك في محاولة لفض اعتصام طلابي مطلبي بالقوة، الأمر الذي قابله الطلاب بإغلاق شارع الجامعة.

كما أقاموا مخاطبة تنويرية لعموم الطلاب عن الوضع الحالي بالجامعة وما سيترتب عليه.

وكان الطلاب قد تظاهروا مساء أمس الأربعاء، في شارع القيادة العامة للجيش السوداني، وأقاموا مخاطبة تناولت الأوضاع المتردية بالسكن الجامعي وتكرار انقطاع التيار الكهربائي والإمداد المائي.

وعقب ذلك قرّر الطلاب الاعتصام بمباني الجامعة حتى تحقيق المطالب وعلى رأسها إقالة مديرة الجامعة فدوى عبدالرحمن علي طه.

جانب من عبوات الغاز المسيل للدموع

وشهدت داخلية البركس للطالبات وداخلية المجمع الطبي للطالبات هذا الأسبوع، تسللاً للصوص يروعون الطالبات ويهددونهن بالأسلحة البيضاء داخل مباني الداخلية.

في وقت أكدت إدارة الجامعة انها ستحقق في تلك الأحداث ومحاسبة المسؤولين عن التقصير.

وبجانب سوء الوضع الأمني بالسكن الجامعي يشكو الطلاب من تردي بيئة السكن بشكل عام.

وبحسب مخاطبة الطلاب فإن المطالب تشمل بجانب إقالة مديرة الجامعة الإهتمام بقضايا السكن الجامعي و انتخاب مدير جديد للجامعة.

وفي أكتوبر من العام 2019 عيّن رئيس الوزراء عبدالله حمدوك، فدوى عبدالرحمن علي طه مديرة لجامعة الخرطوم، بمهام محددة على رأسها إصلاح القوانين التي تحكم جامعة الخرطوم.

وبحسب متابعون للأوضاع بجامعة الخرطوم فإن تلك المهام لم يتحقق منها ما يخص الطلاب، وكذلك ما يخص تعديل القوانين بحيث تتحول السلطات من مدير الجامعة الى مجلس الأساتذة.



مصدر الخبر موقع صحيفة التغيير

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: