آلية حماية المدنيين تعتزم زيارة ثلاث ولايات بدارفور


JPEG - 42.4 كيلوبايت
وزير شؤون مجلس الوزراء خالد عمر

الخرطوم 7 أكتوبر 2021 – قالت الآلية الوطنية لحماية المدنيين إنها تنوي زيارة ولايات شمال وغرب ووسط دارفور، للبحث مع قادتها التنفيذية والسياسية والاجتماعية العقبات التي تُواجه الآلية.

وقررت الحكومة نشر قوة قوامها 20 ألف جندي في إقليم دارفور لتأمين عودة النازحين وحماية المدنيين، تُشكل من قبل القوات النظامية ومقاتلي تنظيمات الجبهة الثورية بعد إعادة دمجهم في الجيش.

وعقدت الآلية، الخميس، اجتماعا، ناقش الترتيبات والإجراءات اللازمة لبداية تنفذ محاور خطتها الوطنية لحماية المدنيين المتفق عليها.

وقالت وزارة شؤون مجلس الوزراء، في بيان، تلقته “سودان تربيون”؛ إن “الاجتماع استعرض الزيارات الميدانية المزمع بها لولايات شمال وغبر ووسط دارفور”.

وأشارت إلى أن الزيارة “تهدف للالتقاء بقيادات حكوماتها التنفيذية والقيادات السياسية والاجتماعية للاطلاع على الجهود المبذولة حتى تاريخه وأهم التحديات والعقبات التي تواجه تنفيذ محاور الخطة الوطنية لحماية المدنيين والترتيبات اللازمة لمعالجتها”.

وتخطط آلية حماية المدنيين لعقد ورشة عمل مشتركة بينها ووكالات الأمم المتحدة لبحث كيفية العمل والتنسيق معها.

وفي مارس 2021، قالت الآلية إن 70% من القوات المشتركة التي تعمل على حماية المدنيين وصلت إلى دارفور، وطلبت آنذاك من الحكومات المحلية توفير مقار لها.





مصدر الخبر موقع سودان تربيون

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: