صحيفة المجهر السياسي السودانية – حميدتي: تسليم رئاسة السيادي للمدنيين (سابق لأوانه)


الخرطوم- المجهر

نفى نائب رئيس مجلس السيادة محمد حمدان دقلو “حميدتي” اليوم (الخميس)، اشتراط المكون العسكري بمجلس السيادة إبعاد بعض الأسماء من المجلس، واصفاً الأمر بأنه نفاق و”نجر” وأنه لا أساس له من الصحة.
وعدّ الحديث عن ربط جلوسهم بإبعاد بعض أعضاء المجلس السيادي بالكذب، واردف: “هذا الحديث غير صحيح الناس ديل بنجروا من رؤوسهم”.
وأوضح حميدتي لدى مخاطبته وفد معلمي “كونترول” الشهادة السودانية، أن تصوير ما يحدث الآن بسبب قرب تسليم المجلس السيادي للمدنيين بأنه كذب وعيب، مؤكداً أنهم لا يتحدثون عن كراسي في ظل بلد تمضي نحو الهاوية.
واضاف بان الأزمة الراهنة بينت لهم أن طموح المدنيين في الكراسي بينما تفكيرهم كعسكريين ينصب في كيفية إخراج البلاد من أزمتها التي تعيشها الآن.
وتابع: “والله الكرسي دا ما مكنكشين فوقو والناس ديل بتكلموا عن كراسي بس ما في زول بتكلم عن بلد، دا كلام عيب يا أخوانا”.
وأكد حميدتي تمسكهم بتبعية الشرطة وجهاز المخابرات العامة للمكون العسكري وعدم تركهما للمدنيين حتى لا يستغلونهما للبطش بالمواطنين وزاد “لن نسلّم الشرطة والجهاز إلاّ لحكومة منتخبة”.
ومضى قائلاً: “حكم قراقوش تاني مافي”، لافتاً إلى أن جهاز المخابرات أثبت كفاءة نادرة خلال تصديه لخلايا الإرهابيين.
وكشف حميدتي عن تقديم نحو 11 ألف شرطي لاستقالاتهم بسبب ضعف المرتبات .
واقر بأنهم صمتوا على خرق الوثيقة الدستورية من جانب المدنيين لصالح البلاد.
وأفاد أنهم لم يناقشوا أمر تسليم رئاسة السيادي للمدنيين، لجهة انه ليس ضمن أجندتهم في الوقت الراهن وأن الأمر سابق لأوانه.



مصدر الخبر موقع صحيفة المجهر

أضف تعليق