“ضياء.. حزب أمة”..! – النيلين


ضياء الدين بلال
-١-

العزيزة الفاضلة القيادية الاتحادية إشراقة سيد محمود، سطّرت مقالاً مطولاً، تحدثت عن استعداء (القحاتة) لغالب فصائل المجتمع.
ذكرت اسمي ضمن الصحفيين الذين تمّ استعداؤهم, وقالت:
التقيت الأستاذ ضياء لأول مرة مع الأستاذ يوسف الهندي وعدد من القيادات خريجي جامعة الخرطوم في التسعينات ذات اجتماع, في منزل القيادي بجامعة الخرطوم عمر تقراي وهو حزب أمة وكان ضياء بلال حينها حزب أمة.
ثُمّ اكتفى بعدها بالعمل الصحفي, أياً كان عمله المهني في الصحافة، فكثير من الصحفيين الثوار في صحف يملكها رأسمالية ينتمون للحزب الحاكم.. هل ضياء بلال وقلمه القوي وروحه الوطنية فلول..؟!
-٢-
أذكر ذلك اللقاء كان في بدايات عملي الصحفي عام ١٩٩٨، ولفتت نظري الشابة النابهة إشراقة تلك الاتحادية الجسورة المثقفة.

أود توضيح الآتي للأستاذة إشراقة وغيرها:

– كان ذلك اللقاء بمنزل الصديق العزيز عمر الحلاوي ابن القيادي البارز بحزب الأمة محمد علي الحلاوي، وهو بيت كرم وزعامة وبه مسطبة للمناقشات السياسية لها أكثر من ثلث قرن من الزمان.
– جمعني ذلك اللقاء بالأصدقاء الأعزاء محمد المهدي فول وحسن إسماعيل وخالد عويس وأيمن خالد وأظن عصمت الدسيس، وصاحب المنزل عمر الحلاوي وآخرين.
– اللقاء في جوهره كان اجتماعياً تمّت من خلاله مُناقشات سياسيّة، وكان حُضُوري بصفتي الصحفية، وصداقة تجمعني ببعض الحُضُور في مُقدِّمتهم ابن مدينتنا وصديق الصبا والشباب الحبيب حسن إسماعيل سيد أحمد، ردّ الله غُربته.
– أُصحِّح للأستاذة إشراقة معلومة أنني كُنت مُنتمياً لحزب الأمة، لم يسبق لي الانتماء لأيِّ حزبٍ سياسي رغم اهتماماتي السياسية المُبكِّرة، أنا مُتمرِّدٌ بطبعي على الانتماءات الحزبية، أقف على أرضية مُستقلة, أنظر للواقع السياسي بالعين الثالثة وبلا التزام تجاه أيِّ طرف.
– في بداياتي الصحفية، كانت لي علاقات مُميّزة بقيادات حزب الأمة المرحوم الأمير نقد الله والشيخ الجليل عبد المحمود أبو وغيرهما، واحتفظ لنفسي بشهادة مسجلة أثناء حوار صحفي مع السيد الإمام الصادق المهدي سأعتز بها طوال حياتي.
-٣-
عن موضوع الانتماء السياسي، يسألني الصديق العزيز بكري المدني قبل سنوات، في برنامجه الحواري بقناة أم درمان:
لماذا لا تجد كتاباتُك رضاء الحكومة والمعارضة معاً؟!
أنت في تقاطع نيران بين المُعارضين والحاكمين.

معاركك الصحفية مع الاثنتين، لمن تكتب أنت؟!
والأسئلة لا تنتهي والإجابات لا تتوقّف.
-٤-
كان الإسلاميون يصنفونني شيوعياً بحكم اشتراكية والدي واعتقاله بعد انقلاب هاشم العطا والزيارات الموسمية لرجال أمن نميري لمنزلنا.
كانوا يطلقون عليّ في صحفهم الحائطية اسم ضيالكي بلالوف.

واليوم تجد البعض ينسبونني لكيزان الإسلاميين, لأنني عملت في الصحافة في زمن البشير..!

-٥-
قلت لبكري:

لا يعنيني غضب المعارضة، ولا رضاء الحكومة أو غضبها، نكتب ما نراه حقَّاً، لا نُمالق به جهة، ولا نبتزُّ به أفراداً أو جماعات.
نملك قلماً لا يُطربه الثناء ولا يُرهبه الذمُّ والقدح، لن نخسر أنفسنا من أجل كسب رضاء الآخرين، ولا نستمطر التصفيق والثناء بادِّعاء المواقف النضالية.
مزاجنا وتكويننا النفسي ضدَّ التطرُّف والغلو في العداء والنصرة.
صحيحٌ قد نُستَفزُّ لأمرٍ عامٍ أو خاص، عدوان أو تجنٍ، فنردُّ على ذلك بما يستحقُّ الموقف دون إسفافٍ وابتذالٍ..!

صحيفة السوداني



مصدر الخبر موقع النيلين

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: