غرفة المستوردين : (65) مليون دولار خسائر يومية لإغلاق الموانئ


كشف رئيس الغرفة القومية للمستوردين شهاب الطيب، عن خسائر مباشرة بقيمة (65) مليون دولار يومياً نتيجة إغلاق الموانئ، مع خسائر غير مباشرة وغير منظورة تتمثل في فقدان العالم لثقته في التعامل التجاري مع السودان بسبب عدم تسليم وتسلّم الصادرات والواردات في موعدها.

وقال شهاب لـ(الصيحة) اليوم السبت، إن كل الواردات تأثرت بإغلاق الموانئ، سواء الواردات البترولية أو الأدوية، التي كانت تزيد عن (500) مليون دولار شهرياً.

ولفت إلى أن إغلاق الموانئ تترتب عليه شروط جزائية وكثير من الأضرار منها أضرار مادية مباشرة تصل لأكثر من (65) مليون دولار في اليوم، وأضرار غير مباشرة وغير محسوسة الآن مثل فقدان ثقة العالم في الصادرات السودانية لعدم الاستمرار في التوصيل.

وألمح شهاب الطيب، إلى إمكانية الاستيراد عبر الموانئ المصرية حال استمرار إغلاق موانئ البلاد، وأوضح أن تكلفة الاستيراد عبر الموانئ المصرية أقل بنسبة (20%) عن ميناء بورتسودان.

وقال إن إستخدام الموانئ المصرية ليس مستبعداً، لكنه أشار لحاجة الأمر إلى بعض الوقت حتى يعتاد عليه القطاع الخاص والمستوردون.

وحذّر شهاب من تبعات واضرار لإغلاق موانئ البلاد، وأوضح أن تمويل الإستيراد سيصبح مخاطرة لعدم ضمان وصول البضائع، ولفت إلى أن المستوردين في الخارج، يبحثون عن مصدرين من دول أخرى تكون أكثر ثباتاً وذات الأمر بالنسبة للموردين، وحذّر من فقدان الصادر في أسواق الاستثمار بالسودان التي ظلت الحكومة طيلة العامين الأخيرين تعمل على إعادة الثقة للاستثمار فيه.

وكشف شهاب أن السودان يستورد (6) آلاف سلعة، (80%) منها أساسية، وقال “بالتالي من الطبيعي أن يحدث نقص فيما عدا نسبة الـ20% التي تشكل سلعاً غير أساسية ولا يشكل حدوث نقص فيها مشكلة، بعكس الـ80% من الواردات الأساسية”.

الصيحة



مصدر الخبر موقع النيلين

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: