وقاية النباتات: مخزون «مبيد آفة الطيور» يقترب من النفاد جراء إغلاق الشرق


كشفت إدارة وقاية النباتات الاتحادية؛ عن احتجاز “50” طن من مبيد آفة الطيور بميناء بورتسودان، فيما أشارت إلى أنَّ الاحتياطات من المبيد تكفي لعشرة أيام فقط.
وأغلق مجلس البجا والعموديات المستقلة الإقليم الشرقي لأكثر من ثلاثة أسابيع، احتجاجاً على اتفاق مسار الشرق.
وقال مدير الآفات عبد المنعم حامد لـ(منصة الناطق الرسمي)؛ إنَّ إدارته تلقت عدد من البلاغات حول الآفة التي تتكاثر بين شهري أكتوبر ونوفمبر بمناطق مختلفة بالبلاد.
وتعد آفة الطيور ضمن خمسة آفات قومية تهاجم أطوار المحاصيل الزراعية المختلفة مثل “الذرة، الدخن، وزهرة الشمس”، خاصة في طور “اللبنة” وهو أخر مراحل نضوج المحصول، والمفضل بالنسبة للطيور.
وأشار مدير الآفات إلى أنَّ احتجاز المبيد المكافح لآفة “الزرزور” يهدد “80%” من المساحة المزروعة؛ بإعتبار أنَّ الاحتياطات من المبيدات تكفي لمدة عشرة أيام فقط، وحال نفاذها فإن المكافحة ستنعدم مما يؤدي؛ لتكاثر وانتشار الآفة في الرقعة الزراعية بالبلاد.
وكشف عبد المنعم حامد؛ عن تسجيل بلاغات لحبوب ظهرت فيها “الآفة” بمناطق في ولايات كردفان، ودرافور، والنيل الأزرق.
لافتاً إلى أنَّ تقنية المكافحة تعتمد التناسق بين أطوار النمو للطيور والنبات.
وأضاف: “انتشار الآفة يتم دون أي حدود جغرافية، لكنها في الغالب تاتي من الحدود الشرقية وتتوغل مع الفاصل المداري”.
وحذر مدير إدارة الآفات من تفاقم وانتشار آفة “الزرزور” حال عدم تخليص شحنة المبيد بميناء بورتسودان.
ونبّه إلى أنّ الأيام التي يتم فيها ترحيل المبيد نفسها يتم حسابها ضمن “فترة نفاذ الاحتياطات”، مناشداً الجهات العليا في الدولة؛ للتدخل لفك احتجاز المبيد.
وتبلغ المساحة المزروعة بالبلاد “68” مليون فدان، فيما أشارت وقاية النباتات إلى أنَّ إدارة الوقاية تعمل علي التدخل لمكافحة الآفات المختلفة بعدد “22” طائرة مستأجرة، تتمركز في 4 قطاعات هي دارفور، كردفان، الأوسط والشرقي.
وتراهن الحكومة الانتقالية على الزراعة كقاطرة للإنتاج بالبلاد، ووجهت بإعطائها أولوية في الصرف والمنح الواصلة من الخارج.

اضغط هنا للانضمام لمجموعات الانتباهة على تطبيق واتساب





مصدر الخبر موقع الانتباهه

أضف تعليق