البرهان: لا حل للوضع الراهن إلا بحل الحكومة




رمى رئيس مجلس السيادة الانتقالي في السودان، القائد العام للقوات المسلحة، الفريق أول ركن عبد الفتاح البرهان، آخر كروت العسكر في صراعهم مع المدنيين، بمطالبته صراحةً بحل الحكومة، والدفع بحكومة جديدة ذات قاعدة عريضة.

الخرطوم: التغيير

طالب رئيس مجلس السيادة الانتقالي في السودان، الفريق أول ركن عبد الفتاح البرهان، يوم الاثنين، بحل الحكومة، ضمن حلقات مسلسل التصعيد بين المدنيين والعسكر.

وتصاعد الخلاف والحرب الكلامية بين المكونين المدني والعسكري في أعقاب إحباط محاولة انقلاب هدفت للاستيلاء على السلطة.

وقال البرهان أمام ضباط وجنود منطقة بحري العسكرية بحضور عدد من قادة الجيش إن القوات المسلحة، إنه “يجب الإسراع في تشكيل المحكمة الدستورية، وتعيين رئيس قضاة مستقل، ولا حل للوضع الراهن إلا بحل الحكومة”.

وشكل رئيس الوزراء عبد الله حمدوك، في فبراير الماضي، الحكومة الثانية بعد الإطاحة بالبشير، وضمت القوى الموقعة على اتفاقية جوبا للسلام.

وجدد البرهان مطالبه  بتشكيل برلمان يمثل كل الشعب، كما طالب بتوسيع قاعدة الأحزاب السياسية في الحكومة الانتقالية.

وجدد البرهان حرصهم لأجل التوصل لتوافق وطني وتوسيع قاعدة المشاركة، وذلك بإشراك كل القوى الثورية والوطنية عدا حزب المؤتمر الوطني المحلول.

وترفض قوى الحرية والتغيير، تدخلات المكون العسكري، ومحاولات فرض شخصيات وقوى بعضها سبق وشارك في نظام المُباد.



مصدر الخبر موقع صحيفة التغيير

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: