بمباركة «ترك»: القوى المدنية بالبحر الأحمر تقدم مبادرة لحل أزمة شرق السودان




بالتزامن مع زيارة مرتقبة لرئيس البعثة الأممية المتكاملة لدعم الانتقال، فولكر بيرتس، إلى بورتسودان، يتوقع أن يصل وفد من القوى المدنية إلى الخرطوم، لتدشين وساطة جديدة لرأب الصدع بين الحكومة ومجلس والعموديات المستقلة.

التغيير: أمل محمد الحسن

بعد مضي 25 يوماً على إغلاق شرق السودان، وتعليق المفاوضات بين الحكومة ومجلس نظارات البجا، قدّمت القوى المدنية مبادرة لإيجاد حلول لإنهاء الأزمة بين الطرفين، بوقتٍ يعتزم فولكر بيرتس، زيارة حاضرة البحر الأحمر بالأربعاء.

مبادرة مدنية

قاد مجلس القوى المدنية بولاية البحر الأحمر مبادرة لحل أزمة الشرق بإجراء حوارات مع المجلس الأعلى لنظارات البجا، وإكمال التفاوض مع الحكومة المدنية في الخرطوم خلال الأسبوع الجاري.

ويضم مجلس القوى المدنية رموز مجتمعية، ووكلاء بواخر وأصحاب شركات ومخلصين وممثلين للمجتمع المدني.

وكشف الناطق باسم القوى المدنية، محمد بدر الدين، عن لقاءات سيتم عقدها مع رئيس مجلس السيادة، ورئيس مجلس الوزراء بالإضافة لممثلين للحاضنة السياسية.

وقال بدر الدين لـ «التغيير»، إن المبادرة حظيت بترحيب ومباركة من مجلس البجا ومكونات شرق السودان لجهة أنها نبعت من داخل الإقليم.

مضيفاً بأن المجلس انخرط في اجتماعات مطولة مع الناظر محمد الأمين ترك، وقيادات مجلس البجا، كما أجرى اتصالات بعدد من المكونات المجتمعية داخل الولاية.

ويضم الوفد الذي سيحضر إلى الخرطوم هاشم كنة، ومصطفى جعفر، وطه البدوي، وأحمد عبد الرزاق، ويوسف فايز، وصالح عبود، وجمال عيد وآخرين.

زيارة أممية

وقالت مصادر طالبت بحجب اسمها لـ(التغيي) إن رئيس البعثة الأممية المتكاملة لدعم الانتقال بالسودان، فولكر بيرتس، بصدد زيارة حاضرة البحر الأحمر، مدينة بورتسودان، يوم الأربعاء المقبل.

ومقرر أن يعقد بيرتس اجتماعات مع حكومة الولاية، ومجلس نظارات البجا.



مصدر الخبر موقع صحيفة التغيير

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: