السودان: ندعم الشعب الفلسطيني في إقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية




أبان السودان عن موقفه الداعم للقضية الفلسطينية، بوقتٍ ترشح أنباء عن زيارات سرية لقادته العسكريين نواحي إسرائيل.

الخرطوم: التغيير

قالت وزيرة الخارجية في السودان، مريم الصادق المهدي، في بيانها أمام الاحتفالية رقم 60 لتأسيس حركة عدم الانحياز في العاصمة الصربية بلغراد، يوم الثلاثاء، إن “السودان داعم للشعب الفلسطيني في نيل حقوقه المشروعة وغير المجتزأة وفقاً لقوانين الشرعية الدولية لإقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية”.

وتأتي تصريحات مريم على بعد أيام فقط من أنباء عن زيارة وفد عسكري، بقيادة عضو مجلس الشركاء، نائب ثاني قوات الدعم السريع، عبد الرحيم دقلو إلى إسرائيل.

وأبرم السودان اتفاقية سلام مع إسرائيل في أكتوبر 2020 وألحقه بتوقيع الاتفاقيات الإبراهيمية في يناير 2021.

ولكن رئيس الوزراء عبد الله حمدوك، يقول إن بلاده بانتظار تكوين المجلس التشريعي، وقراره الملزم حول مسألة التطبيع.

وأطلعت المهدي في بيانها دول المنظومة على التطورات السياسية والاقتصادية بالبلاد.

كاشفة عن الجهود التي تضطلع بها حكومة المرحلة الانتقالية في إرساء دعائم السلام والحرية والعدالة، وتأسيس نظام ديمقراطي راسخ.

وأبلغت المشاركين بالجهود الجارية من أجل إكمال هياكل السلطة الانتقالية في البلاد، ومعالجة استحقاقات وتحديات ما بعد السلام.

وفي الصدد أهابت المهدي بالمجتمع الدولي لعب أدوار فاعلة في دعم عملية بناء السلام وعودة النازحين في بلادها، من خلال توفير الموارد المالية والفنية اللازمة.

وأعربت عن دعم السودان للحركة المتأسسة لخدمة قائمة من المبادئ الرفيعة التي تشمل تعزيز حقوق الانسان، إحترام المساواة بين الأجناس والاعراق، احترام سيادة الدول، تعزيز المصالح المشتركة والتعاون المتبادل ومباديء العدالة والتعددية.

وتأسست حركة عدم الانحياز، بعد الحرب العالمية الثانية وقوامها الدول التي حضرت مؤتمر باندونج عام 1955.

وشارك الزعيم إسماعيل الأزهري في المؤتمر ممثلاً للسودان إلى جانب الزعماء جمال عبد الناصر، وجواهر لال نهرو، وتيتو، وأحمد سوكارنو.

 



مصدر الخبر موقع صحيفة التغيير

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: