محمد عبد الماجد يكتب: الموجة الثانية من (9) طويلة


 

(1)

       قلنا ان الفلول بعد ان فشلوا في اشاعة الفوضى وتقويض النظام وزعزعة استقرار البلاد عن طريق (9) طويلة والتي نشطت في الخطف والنهب وعملت من اجل ترويع الناس ونشر الجريمة والأخبار السالبة والمحبطة اتجهوا الى اسلوب جديد من اجل زعزعة البلاد وإشاعة الفوضى عن طريق التصريحات السالبة التي ظل يطلقها البرهان وحميدتي وما تطلق على نفسها مجموعة الإصلاح بقوى الحرية والتغيير.

       كيف يحدث استقرار ونمو وتحول ديمقراطي مع هذه (المناحات) التى تقدمها لنا قيادة الدولة في مجلس السيادة – الرئيس ونائبه.

       هذا (الردحي) الذي نسمعه من قيادات رفيعة في السلطة لا يحدث حتى من المعارضين لها.

       لقد اصبحنا نعيش في فواصل من السيولة والأمنية ونعيش في واقع تقدم فيه (افلام الرعب) من القيادة العسكرية في ظل تشويه (المدنية) عن قصد وإجبار الشعب للتحول منها.

       قال رئيس مجلس السيادة الفريق أول عبد الفتاح البرهان، لا حلول بشأن الوضع الراهن في البلاد إلا عبر “حلّ الحكومة”، مع استمرار التوتر السياسي في البلاد جراء خلافات بين المكونين المدني والعسكري في الحكومة.

       بعد ان تحل هذه الحكومة هل سوف يظل البرهان محتفظاً بمنصبه رئيساً لمجلس السيادة؟

       كيف يحدث النمو والتطور والانفتاح في ظل هذه الانغلاق العسكري الذي تعيش فيه البلاد والتهديد الأمني الذي يتعرض له الشعب؟

       اراهن لو اننا اعدنا البشير وطه ونافع من كوبر لما وصل بهم الحال ان يقولوا هذا التصريح الذي اخرجه البرهان امس.

       قال البرهان : (ظل المدنيون في تواصل مستمر مع المكون العسكري منذ بداية الأزمة الحالية، لكن المكوّن العسكري رفض كل المحاولات لاستمرار الشراكة بشكلها السابق).

       لو كان المدنيون يحاورون ويفاوضون (الفلول) لوصلوا لنتيجة افضل من تلك التي اعلن عنها البرهان مع شريكهم في السلطة.

       البرهان طالب في تصريحاته الاخيرة : (بتوسيع قاعدة الأحزاب السياسية في الحكومة الانتقالية لتشمل جميع الأحزاب عدا المؤتمر الوطني).

       هذا ضحك على الدقون، يرفضون الاحزاب ويطالبون في نفس الوقت بتوسيع قاعدة مشاركتها في السلطة – الآن من يحكم البلاد اذا كان هذا هو حالكم هو المؤتمر الوطني (المحلول).

       مثل هذه التصريحات تسبب الفوضى وتحدث الخراب وتزعزع الاستقرار بصورة اكبر مما كانت تفعله عصابات النقرز و(9) طويلة.

       الطمأنينة تسبق الأمن وهي شعور (داخلي) يحدث اولاً ثم يحدث (الأمن) بعد ذلك في الواقع وبشكل مادي.

       تصريحات البرهان وحميدتي تبدد (الطمأنينة) في النفوس وتنشر الخوف وتدعو الى ان يحمل الناس (بقجهم) فوق رؤوسهم .

(2)

       اين يمكن للشعب السوداني ان يجد الطمأنينة؟ اذا كانت القوات النظامية المكلفة بحمايته وأمنه تصدر منها مثل هذه التصريحات التي ظل حميدتي يطلقها في كل مجالسه وخطاباته حرباً ورفضاً للمدنية.

        قال حميدتي إن الأزمة الراهنة بيّنت أن “طموح المدنيين في الكراسي”، بينما تفكير العسكريين ينصب على كيفية إخراج البلاد من أزمتها، بحسب تصريحات نقلتها عنه صحيفة “السوداني”

       يا ترى ما هي طموحات حميدتي؟

       هل يمكن اخراج البلاد من ازمتها بهذه التصريحات؟

       لقد تركوا الحدود والميادين واتوا للعاصمة ليصارعوا من اجل هذه (الكراسي) التى يرفضون صراع المدنيين عليها.

       ما الذي يجلسكم في القصر الجمهوري لتدخلوا مجلس السيادة وتنعموا بكراسي هذا المناصب التي لم تخلق للعسكر.

       الطبيعي ان يكون هناك تنافس وصراع بين الاحزاب حول (الكراسي) – هذا امر مفهوم لكن ان يكون هناك صراع حول (الكراسي) بين العسكر والحركات المسلحة فهذا امر غير مقبول وهو يهدد امن البلاد واستقرارها.

       دعنا نسأل البرهان وحميدتي عن حلفائهم الجدد جبريل ومناوي وتِرك وبرطم والتوم هجو ومبارك الفاضل والجاكومي ومحمد وداعة ونقول لهم عن ماذا يبحث هؤلاء وما هو الشيء الذي اجبر هذه الاسماء للتحالف مع العسكر ان لم يكن يبحثون عن (الكراسي).

       هؤلاء يريدون نصيبهم من السلطة.

(3)

       ما يحدث الآن من الذين يطلقون على انفسهم مجموعة الإصلاح بقوى الحرية والتغيير هو (9) طويلة.

       هذا الذي يحدث في الساحة السياسية الآن من البرهان وحميدتي وتِرك وجبريل ومناوي ومبارك الفاضل والتوم هجو ومحمد وداعة هو الموجة الثانية من (9) طويلة.

       اختطاف الثورة ونهب المدنية اخطر من اختطاف شنطة او جوال.

       الموجة الثانية من الفلول تتمثل في هذه الاسماء التي اعتلت المنابر وأصبحت تعقد المؤتمرات الصحفية مستغلة لهذه الاوضاع لتقوم بهذا الدور من اجل خدمة النظام البائد وإعادته من جديد للسلطة.

(4)

       بغم /

       بدأوا حربهم الاولى على لجنة تفكيك نظام الثلاثين من يونيو من اجل تفكيك (الحرية والتغيير).

       ثم اتجهوا لإزالة (المدنية).

       ولكن هيهات ان يتم لهم ذلك.

       يمكن ان تشاركوا البشير في (كوبر) ولكن ان يشارككم البشير في (القصر) فهذا ما لا يمكن ان يحدث.

اضغط هنا للانضمام لمجموعات الانتباهة على تطبيق واتساب





مصدر الخبر موقع الانتباهه

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: