عضو المجلس المركزي للحرية والتغيير محمد الهادي لـ( الانتباهة) : لا مانع من تغيير الحكومة بعد تقييم الأداء 


حوار: هبة محمود

رهن عضو المجلس المركزي لقوى الحرية والتغيير محمد الهادي حل الحكومة الانتقالية وفق محددات بعينها ،وشن في الوقت نفسه هجوماً على رئيس مجلس السيادة واتهمه بمساندة الفلول، مؤكداً أن الحكومة لا يتم تغييرها بالاهواء.

وقال الهادي في مقابلة مع (الانتباهة) إن حل الحكومة يجب أن يتم عقب تقييم للأداء، وليس حلها ككل، منوهاً إلى ضرورة التزام الجميع بالوثيقة الدستورية.

وفي ذات الاتجاه اشار الى ان تِرك تعدى مطالبه بشأن الشرق الى حل الحكومة ولجنة إزالة التمكين وهو ما اعتبره أمراً مرفوضاً، وتابع: تغيير الحكومة لن يتم الا عبر تقييم الأداء، ونحن لسنا داخل نظام دكتاتوري، والحكومة لا تُغير بالاهواء، واضاف: تِرك تجاوز مطالبه للشرق واي كلام عن لجنة تفكيك أو حل حكومة هذا ليس من حقه. الحوار في السياق التالي..

*بداية كيف تقرأ تصريحات رئيس مجلس السيادة الفريق أول ركن عبد الفتاح البرهان.. بأن حل الأزمة لا يتأتى إلا بحل الحكومة.. ومشاركة الجميع عدا حزب المؤتمر الوطني؟

-اولاً هذه الثورة لا أحد وصياً عليها، ولديها مطلوبات.

*ما هي؟

-إبعاد المؤتمر الوطني وفلوله، والبرلمان لقوى الثورة.

*هذا فيما يتعلق بتوسيع المشاركة ماذا بشأن حل الحكومة؟

-ليس لدينا مانع في حل الحكومة بعد تقييم الأداء، وكل من كان أداؤه ضعيفاً يذهب ويأتي غيره، لكن الثابت لدينا هو عدم مشاركة الفلول والمؤتمر الوطني وهذا بمثابة خط أحمر وغير مقبول حتى إذا اضطرنا الأمر للعودة إلى المربع الأول.

*ترى أن الحكومة بحاجة إلى تغيير في هذه المرحلة تحديداً؟

-نعم يتم التغيير وفق تقييم الأداء، سيما أن المرحلة حرجة (يعني ما نظلم الناس ونشيلهم من غير تقييم).

*لكن التغيير ليس لأجل الأداء وإنما لحل الأزمة؟

-نحن لدينا وثيقة دستورية ملتزمون بها واي خروج عنها مرفوض.

*اجتماع  رئيس الوزراء والمكون العسكري تضمنت مخرجاته الالتزام بالوثيقة الدستورية الموقعة بين الأطراف.. و الوثيقة نصت على تشكيل حكومة من (كفاءات) وليس حكومة حزبية.. وهذا كان يشير إلى أن هناك تعديلاً وزارياً في الطريق.. أفصح عنه صراحة البرهان أمس في خطابه لقواته؟

-نحن ملتزمون بالمواثيق والعهود والإعلان السياسي، يعتبر مكسباً كبيراً بجانب الوثيقة الدستورية واي خروج عليها أمر مرفوض لانها هي من تمنحنا الشرعية والحاكمية لنا جميعاً هذا ابتداءً وحديث رئيس الوزراء بضرورة الالتزام بالوثيقة اياً كانت أمر مهم يجب تنفيذها بالنسبة للطرفين سواء المدنيين أو العسكريين والالتزام بالمصفوفة التي تؤدي إلى تسليم السلطة فوراً إلى المكون المدني فوراً، وإذا كانت الوثيقة تنص على تغيير أشخاص فليكن نحن لسنا عبدة أشخاص، نحن مع ما يفيد مصلحة الشعب.

*يعني أنتم مع حلها لكن وفق تقييم أداء؟

-بالضبط، نحن الآن في هذه الفترة لا حزبية تعلو أو الشخصية انما تعلو القضية الوطنية حتى نخرج بالبلاد.

*يعني أنتم كحرية مع التعديل إذا استدعى الأمر؟

-انا لا أقول ذلك انا اقول الالتزام الصارم بالوثيقة الدستورية

*والوثيقة تقول تشكيل حكومة كفاءات وليس محاصصات حزبية ؟

-يحدث تغيير وليس لدينا مانع، نحن الآن حتى نخرج ببلادنا ونكون أشخاصاً تشريعيين علينا الالتزام الصارم بالوثيقة اياً كان نحن نفذه.

*حتى لو كان تعديلاً؟

-حتى لو كان تعديلاً، إذا استدعى الأمر تغيير حكومة جديدة من حكومة كفاءات فليكن، وإن كنا جربنا في وقت سابق حكومة الكفاءات، لكن أكرر يجب تقييم الأداء.

*حتى نكون أكثر صراحة وواقعية.. المطالبة بحل الحكومة ليست لأجل التقييم وإنما لإرضاء تِرك؟

-نحن نفهم ذلك وهذا بالنسبة لنا مرفوض، لأنه لن يتم تغيير الحكومة جملة وتفصيلاً الا عبر تقييم الأداء، ونحن لسنا داخل نظام دكتاتوري والحكومة لا تُغير بالاهواء، كما أن تِرك تجاوز مطالبه بشأن الشرق (واي كلام عن لجنة تفكيك أو حل حكومة هذا ليس من حقه).

*لكن المشهد الآن يقول إن البرهان يمضي في تنفيذ مطالب تِرك؟

-وهذه المطالب مرفوضة من جانبنا ( ونشوف منو صاحب الإرادة)

*مرفوضة هذه ما الذي يتوجب عليها من قبلكم؟

-سوف نخرج إلى الشارع وليس لدينا أي حديث آخر إذا كان البرهان يريد أن يفرض علينا إرادة، وعليه أن يعلم أن مجلس السيادة هو مجلس تشريفي فقط.

*لكن يبدو أن رئيس مجلس الوزراء يتفق مع البرهان.. وهذا بدا واضحاً من حديثه عن ضرورة الالتزام بالوثيقة الدستورية.. ربما هذه النقطة لم تفهموها جيداً؟

-لا يستطيع أن يتماهى معه وانا لا يمكنني الحكم عليه لكن انا لا أعتقد ذلك لأن رئيس الوزراء رجل واع وعاقل.

*هل أداء الوزراء يحتاج إلى تقييم الآن؟

-نعم يجب التقييم خاصة في هذه المرحلة الحرجة كما أشرت لكِ لأننا في عرض زمن وشعبنا يعاني كثيراً.

*هذا بالنسبة لكم انكسار؟

-ونحن لن نسمح بذلك.. البرهان بكل أمانة يساند الفلول ولديه خطابان وهذا أمر خطير جداً.

*خطابان بمعنى؟

-يخاطب قواته بلغة والأمم المتحدة بلغة أخرى انه مع الوثيقة الدستورية ( يجب انو يكون عندو لسان واحد مبين مش لسانين).

اضغط هنا للانضمام لمجموعات الانتباهة على تطبيق واتساب





مصدر الخبر موقع الانتباهه

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: