المخابرات السودانية تمنع قناة إماراتية من مقابلة مؤيدي «مسار الشرق»




فيما منع جهاز المخابرات السوداني فريق قناة (الشرق) الإماراتية من إجراء مقابلات مع مؤيدي مسار شرق السودان بإتفاق سلام جوبا، نفي بشدة اصدار أوامر بحظر سفر مسؤولين بالدولة لخارج البلاد.

الخرطوم: التغيير

منع مدير جهاز المخابرات العامة بولاية كسلا شرقي السودان أمس الأربعاء، فريق قناة (الشرق) الإماراتية من إجراء مقابلات مع الأطراف المؤيدة لمسار الشرق في اتفاق سلام جوبا.

وكتب مراسل القناة حسام بيرم، منشوراً على موقع التواصل الإجتماعي (فيسبوك)، أكد خلاله عودته للخرطوم بعد منعه من إجراء المقابلات.

وأضاف: “غدا صباحا (اليوم)، سأكون في بث مباشر على شاشة (الشرق) لسرد تفاصيل المضايقات التي تعرضنا لها في كسلا”.

ونوه إلى أنهم ما يزالون في انتظار رد وزير الإعلام على تلك الممارسات التي قال أن الثورة جاءت للقضاء عليها نهائيا.

من جانبها نشرت شبكة الصحفيين السودانيين خبر منع فريق قناة (الشرق) من اداء عمله في ولاية كسلا.

وفي السياق نفى جهاز المخابرات العامة حظره لمسؤولين بالدولة من السفر لخارج البلاد، فيما أكد التزامه العمل وفق الوثيقة الدستورية.

وأكد الجهاز في بيان له الأربعاء، عدم صحة الأنباء التي تداولتها بعض الوسائط الإعلامية بحظر مسؤولين في الدولة عن السفر.

وأشار إلى أنه يعمل وفق مهامه وواجباته التي  نصت عليها الوثيقة الدستورية، وأن إصدار أوامر الحظر بالسفر ليست ضمن صلاحياته.

وكانت وسائل إعلام محلية ودولية قد نقلت خبر حظر جهاز المخابرات لمسؤولين بالدولة من السفر خارج البلاد.

وذكرت أن الحظر يشمل أعضاء بارزين في لجنة “إزالة التمكين” على رأسهم عضو مجلس السيادة الإنتقالي محمد الفكي سليمان.



مصدر الخبر موقع صحيفة التغيير

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: