وزير التجارة: المستوردون شرعوا في استخدام موانئ بديلة


طالب وزير التجارة علي جدو آدم، بضرورة الوصول إلى حلول عاجلة لإنهاء أزمة الشرق حتى تعود الأوضاع إلى طبيعتها بعودة ميناء بورتسودان ليكون منافساً قوياً بجانب الموانئ الأخرى في المنطقة.
وأكد جدو لـ(اليوم التالي) لجوء المستوردين إلى استخدام البدائل كحلول ممكنة لتسهيل إجراءات الاستيراد بنظام العبور عبر موانئ الدول المجاورة ممثلة في موانئ (العين السخنة) في مصر و(بنغازي) في ليبيا ومصوع في إريتريا.

وقال جدو: (بالفعل شرع مستوردون وتجار في استخدام هذه الموانئ البديلة حتى لا تحدث فجوة في السلع خاصة وأنه لا توجد قوانين تمنع استخدام الموانئ الخارجية)، وقطع جدو بعدم رغبتهم لتمرير الاستيراد والتجارة عن طريق الموانئ العابرة بالدول الساحلية وقال: (لولا الضرورة القصوى لما حدث ذلك ولكن المستوردين من تلقاء أنفسهم بحثوا عن البدائل حتى لا يتوقف نشاطهم التجاري خاصة وأن لديهم التزامات وعقود بصفقات تجارية مع المصدرين في دول الصادر لابد من الإيفاء بها)، وتوقع وزير التجارة أن تصل الواردات للعديد من الجهات والشركات خلال أسبوع أو أسبوعين، واستبعد مضاعفة الأسعار بعد استخدام الموانئ البديلة، وقال: (يمكن أن ترتفع الأسعار لكن بشكل نسبي مقابل حل مشكلة ندرة بعض السلع بسبب قفل ميناء بورتسودان).

الخرطوم: علي وقيع الله
صحيفة اليوم التالي



مصدر الخبر موقع النيلين

أضف تعليق