العيكورة يكتب: يا يوم بكرة ما تسرع


بقلم / صبري محمد علي (العيكورة)
والاسلاميون إن خرجوا فى حراك الغد فقد يخرجوا كمواطنين كما الآخرين ولكنهم قالوا انهم غير معنيين بحكومة الفترة الانتقالية و لا بقحت واحد و لا بقحت اثنين و الاسلاميون ليسُ حكراً على المؤتمر الوطني المحلول فالاسلاميون فى الشعبي و الاسلاميون في الاصلاح الآن وفى الامة وفى الاتحادي ومنبر السلام العادل وفى الصوفية وحتى الشيوعي به اسلاميون جوعي وقد يخرجوا . والخروج الذى يتوقع له غداً قد لا يكون خروجاً اصلاً الى الشارع .
والخروج قد يعني خروج البرهان وحمدوك الى استديوهات الاذاعة والتلفزيون وكفي !
وابراهيم الشيخ فى تغريدة له رصدتها [متاريس] يدعو لاقتحام القصر وابراهيم لا يستطيع ان يجزم ان الاقتحام سينتظر يوم واحد وعشرين اكتوبر ام لا ! وحمدوك ليلة امس يلغي خطاباً مهما فى اللحظات الاخير والاخبار تشير الى اجتماع مهم يجمعه بالبرهان اليوم الجمعة . و البرهان بالامس الاول يلتقي البعثات الدبلوماسية المعتمدة بالخرطوم ليطلعهم علي مُجريات الاحداث والبرهان عسكري والعسكري لا يتلقي تعليمات الا مِنْ مَنْ يعلوه رتبة . وبالامس الاول (صائدة البمبان) رفقة تقول لا احد له فضل عليها و انها ذهبت لفرنسا بحُر مالها وترجع الفضل ان كان هناك فضلاً لاحد عليها فهو للبرهان وناشطة اخري تقول انهم ياتوننا كلما اهتزت من تحتهم الكراسي وانهم فشلة وعليهم ان يذهبوا تخاطب المدنيين و بالامس . تناولت (الميديا) خدعة (الروبات) والخطة فشلت لان (الميديا) هى من سردت القصة قبل ان تبدأ بيوم .
وسليمان صندل يقول (السبت موعدنا) لاستعادة الثورة المسروقة والسبت غداً والاستعادة حتماً هذه المرة لن تثنيها محاولات التاخير و (باركوها) لا لشئ الا لان الجيش يدعمها .
والسيد وجدي يؤكد للمرة الثانية عبر (العربية نت) ان لديهم معلومات مؤكدة بحظر (١١) شخصاً من السفر وقائمة الاحد عشر كوكباً هذه يقول على رأسها عضو مجلس السيادة محمد الفكي والجملة تلخص ان غداً ربما لن يكون هناك مجلس سيادة .
وبعد زيارة وفد البنك الدولي وتفقده لبرنامج ثمرات مديره بالامس يوقف (٧٢) الف بطاقة دعم والايقاف برر القرار بالازدواجية والمواطنون مستاءون من تاخر استلام الدفعات والزيارة ربما تجعل البنك الدولي يتمثل (ولا تبسطها كل البسط) بعد ما رأي كيف تنفق امواله .
وترك يشكر الحكومة لاختيارها الموانئ المصرية وترك يقول (فهمنا الحكاية) ولم يتبق لنا الا إعلان دولتنا ويوم غداً هو ما سيقول للناظر ترك (لا ياحاج) ويوم غداً ربما بعد ساعة او ساعتين من منتصف النهار سيبدأ صرير ابواب الميناء يُفتح قبل ان ينتهي بيان البرهان وحمدوك المرتقب وعندها سيعود القضاء .
وفى مقال لوزير الخارجية الاسبق الدرديري محمد عثمان يقول ان عودة حزبه للواجهة هى مسألة وقت ليس إلا وبالقانون والدرديري ضليع سياسة و قانون و محاميو الاسلاميون سيبدأون منذ الغد كتابة عرائضهم فإن لم يعيدوا حزبهم اخرجوا ناسهم . و لربما سُكان جدد ل (كوبر) و القدامي تنشر عنهم الطرفة انهم متبرعون ببطاطينهم وبقايا المعجون والصابون .
قبل ما انسي : ـــ
تعلمنا فى الحساب ان الرقم (١٦) يسبق الرقم (٢١) بخمسة ارقام ! ويا يوم بُكرة ما تسرع .

اضغط هنا للانضمام لمجموعات الانتباهة على تطبيق واتساب





مصدر الخبر موقع الانتباهه

أضف تعليق