السودان: مخطط لاقتحام وإهانة مجلس الوزراء




كشفت صحيفة الديمقراطي، عن مخطط من قبل قوى مناوئة للحرية والتغيير، لاقتحام مجلس الوزراء، خلال موكب مقرر له السبت، لجهة إظهار الوزراء بشكلٍ مهين.

التغيير: وكالات

قالت صحيفة (الديمقراطي)، الصادرة في الخرطوم، صباح السبت، إنها علمت من مصادرها أن مجموعة من العربات التاتشرات العسكرية أزالت مساء الجمعة حواجز اسمنتية أقامتها الشرطة أمام مجلس الوزراء.

وأضافت المصادر انه حين اتصل مسؤول حكومي بقيادة الشرطة لإعادة الحواجز في مكانها اعتذرت الشرطة بأنها لا تستطيع ذلك ويجب الاتصال بالجيش كجهة اختصاص.

وأكدت المصادر ان هدف إزالة الحواجز تمكين موكب الفلول يوم السبت من اقتحام مجلس الوزراء والعبث بمحتوياته، وإهانة الوزراء وإظهارهم كغير قادرين على ممارسة السلطة الفعلية.

وأضافت المصادر انه فيما رفعت الحواجز أمام مجلس الوزراء، فإنها لا تزال باقية أمام القيادة العامة للجيش، وعزت المصادر ذلك إلى أن الجهات التي أصدرت الأوامر، فيما تريد إهانة مجلس الوزراء إلا انها تتخوف من أي اعتصام أمام القيادة، لأنه ربما يفضي لانحياز الضباط والجنود للخيارات الشعبية.

ونبهت المصادر جماهير الثورة من خطر الانجرار إلى اي عنف حتى ولو لحماية مجلس الوزراء، لأن الدوائر الانقلابية تخطط أصلاً لحوادث عنف مفتعلة لتبرر انقلابها بزعم الحفاظ على الأمن وإعلان حاله الطوارئ.

وأضافت المصادر أن أي تخريب أو إهانة لمجلس الوزراء يتحمل مسؤوليتها البرهان حميدتي حتى ولو لم يحرضا أو يتواطآ، بحكم المسؤولية التقصيرية، فإذا لم يستطع القضاء المحلي محاسبتهما حاليا فإن التوازنات حتما ستتغير فضلاً عن وجود آليات ملاحقة ومحاسبة دولية.



مصدر الخبر موقع صحيفة التغيير

أضف تعليق