رئيس الوزراء السوداني:الأزمة الحالية خطيرة ولست محايدا ولا وسيطا


JPEG - 95.4 كيلوبايت
رئيس الوزراء عبد الله حمدوك ـ الأحد 15 أغسطس 2021

الخرطوم 15 أكتوبر 2021- وصف رئيس الوزراء السوداني الأزمة السياسية التي تعيشها بلاده بأنها الأسوأ والأخطر قبل أن يشدد على انه ليس محايدا ولا وسيطا في الصراع الناشب بين قوى الحرية والتغيير والمكون العسكري في مجلس السيادة.

وظهر عبد الله حمدوك ليل الجمعة في كلمة وجهها الى الشعب السوداني قبل ساعات من موكب جماهيري دعت له جماعة منشقة عن الائتلاف الحاكم وتحظى بدعم العسكريين واثنين من الحركات المسلحة في دارفور للمطالبة بحل الحكومة وتوسيع المشاركة في السلطة.

وأكد حمدوك على أنه “ليس محايدا ولا وسيطا” في الصراع السياسي الحالي بين تحالف قوى الحرية والتغيير الحاكم والمكون العسكري لمجلس السيادة. .

وقال “موقفي واضح وحازم هو التأييد الكامل للانتقال المدني الديمقراطي من أجل استكمال مهام ثورة ديسمبر المجيدة وتحقيق شعارات الحرية والسلام والعدالة”.

واستهل الرجل خطابه بالقول ” تابعتم الأحداث الأخيرة في البلاد، والأزمة السياسية الحادة التي نعايشها الآن، ولن أبالغ إذا قلت إنها أسوأ وأخطر أزمة تهدد الانتقال، بل وتهدد بلادنا كلها، وتنذر بشرٍ مُستطير”.

وقال رئيس الوزراء إن “جوهر هذه الأزمة هو عدم القدرة على الاتفاق على مشروع وطني لتحقيق أهداف ثورة ديسمبر المجيدة وآمال شعبنا في الحرية والسلام والعدالة”.

وأردف “لذلك ظللت أقول إن الصراع ليس بين المدنيين والعسكريين وإنما بين معسكر الانتقال المدني الديمقراطي ومعسكر إسقاط الثورة”.

خارطة طريق

واقترح رئيس الوزراء خارطة طريق من 10 بنود لتنفيذ أهداف الثورة. ودعا إلى وقف التصعيد بين الجانبين والدخول في حوار جاد حول القضايا التي تفرق بين قوى الحرية والتغيير.

وشدد على أن تفكيك دولة الحزب الواحد لصالح دولة الوطن هو “التزام دستوري لا بد منه لتفكيك قبضة النظام القديم على أجهزة الدولة وثرواتها”.

وتابع ” بالتالي هو هدف لا يجب التراجع عنه، لكن ليس هناك ما يمنع مراجعة طرق ووسائل العمل وضمان حق الاستئناف وتحقيق العدالة”.

وحث على العودة للعمل بجميع مؤسسات الانتقال على أن توضع الخلافات في مواضعها الصحيحة وأن تدار من مواقع أخرى وبأساليب أكثر نضجاً والتزاماً بالمسؤولية وببوصلة واحدة هي مصلحة هذا الشعب واستقراره وتطوره.

وعطل المكون العسكري في مجلس السيادة الاجتماعات المشتركة مع الشق المدني ما أدى لشل القرارات المهمة التي تصدر عن المجلس التشريعي المؤقت ومجلس الشركاء.

كما شدد حمدوك على الابتعاد عن اتخاذ قرارات وخطوات أحادية، وعدم استغلال مؤسسات وأجهزة الدولة، التي هي ملك لجميع السودانيين، في الصراع السياسي.

وقال إن محاولات نشر الأحاديث عن الفشل أو زرع الإحباط لم تعد سلعة تصلح في وقت استقر فيه سعر الصرف، وتوفرت فيه الاحتياجات الضرورية، وانتعشت فيه حركة الإنتاج والصادر.

وتابع “نستطيع أن نؤكد بكل اطمئنان أن المؤشرات الاقتصادية خلال الفترة الماضية في تحسن، ورغم ذلك، نفهم وبوعي كامل، أن الشعب السوداني هو الأقدر على قياس التحولات الإيجابية فهو الذي يطأ الجمر وهو من يحصد ثمار التغيير”.





مصدر الخبر موقع سودان تربيون

أضف تعليق