جبريل إبراهيم يحث حمدوك على اتخاذ قرار بحل الحكومة وتوسيع المشاركة


JPEG - 60 كيلوبايت
جبريل ابراهيم

الخرطوم 16 أكتوبر 2021- تمسك وزير المالية السودانية بضرورة حل الحكومة الحالية وتوسعة قاعدة المشاركة في السلطة لضمان استقرار الأوضاع في البلاد.

وانضم جبريل إبراهيم الذي يرأس حركة العدل والمساواة ويشغل حقيبة المالية في حكومة رئيس الوزراء عبد الله حمدوك، الى ائتلاف منشق عن الحاضنة السياسية الام طفق ينادي بالإصلاح وتوسيع قاعدة المشاركة في السلطة دون المساس بحصص اتفاق السلام، ويحظى التنظيم الجديد بمساندة قوية من قادة الجيش والدعم السريع.

ونظم أنصار التحالف الجديد الذي يرفع لافتة الوفاق الوطني مسيرة الى مقر القصر الرئاسي بالخرطوم السبت وهتف قادته مطالبين رئيس مجلس السيادة بإصدار بيان لتولي الحكم، كما رددوا شعارات تدعو الى حل حكومة حمدوك.

وقال جبريل إبراهيم خلال مقابلة مع “العربية الحدث” ليل السبت انه لا يوجد تناقض بين مشاركتهم في الحكومة والمطالبة في ذات الوقت بحلها.

ووصف حاضنة الحكومة الحالية بأنها ضيقة بما يستدعي التوافق على قاعدة واسعة تدعمها.

وأضاف”ترى أن الأنسب هو تكوين حكومة ذات قاعدة عريضة تواجه التحديات السياسية والاقتصادية التي نواجهها الان في السودان ولا نرى مشكلة في توسع الحكومة ويفقد البعض مواقعهم ويمكن أن نأتي بالمزيد من القوى السياسية ومنظمات المجتمع المدني لتكون الحكومة مرتكزة على حائط قوي بدلا عن الاعتماد على مجموعات صغيرة لا تستطيع ان توفر أي دعم للحكومة القائمة.”

ورأى أن القوى التي تعارض التوسع وجدت تمثيلا أكبر من حجمها في الحكومة لذلك هي تحرص على الحفاظ على ما حصلت عليه من كعكة “.

وأردف “لكن سيكتشفون أن هذا الحرص سيضيع الحكومة بالكامل وسيؤدي الى عدم استقرار في البلد بالتالي يفتحون المجال الى ما يستطاع التنبؤ به لذلك الاوفق ان نقبل توسيع قاعدة الحكم في البلاد “.

وحذر جبريل من ممارسة الاقصاء الذي قال إنه كان السبب في زوال النظام السابق قائلا: ” إذا سرنا في هذا الطريق واقصينا الاخرين أخشى ان ننتهي الى ذات المصير ونفقد هذه الحكومة، لذلك على كل حزب يرفض توسيع الحكومة أن يراجع موقفه ويقف في المربع الصحيح من التاريخ”.

ودعا وزير المالية رئيس الوزراء الى عدم تفويت الفرصة التي أمامه واغتنامها بامتصاص الاحتقان السياسي الحالي وحل الحكومة والبدء في مشاورات واسعة لتشكيل حكومة كفاءات ذات قاعدة عريضة ترضي السودانيين وتسعى لإجراء الانتخابات في موعدها.

وقال “حل الحكومة سيمهد للجلوس للتفاكر في علاج المشاكل التي امامنا لان الذين اختطفوا الحكم غنموا غنيمة كبيرة ويستأثرون بها ولا يريدون التفاوض وبحل الحكومة ستذهب هذه الغنيمة وبالتالي ستتهيأ البيئة للحديث لذلك من المهم ان يحل رئيس الوزراء هذه الحكومة حتى تتهيأ البيئة للمحادثات”.





مصدر الخبر موقع سودان تربيون

أضف تعليق