رشيق أباظة يكتب: يوم الحساب


علينا محاسبة كل من اراد إعادة الفلول بلا استثناء والتشدُّد في ذلك طالما أن – البينة مثبتة – وبالأخص من يتقلدون المناصب الحكومية المرموقة.

عادوا الى مواقعهم في احزابهم، ولكنهم لن يمثلوا الثورة في مناصب أتت بدماء الشهداء – حتى من قواعدهم – وقد خانوهم.

من أين نبدأ الحساب؟

أولاً: إقالة وزير المالية جبريل إبراهيم لأنه يتآمر على الثورة ويعمل على إعادة تدوير النظام البائد وفلوله. فقد خسر ثقة شعب الثورة ووجبت إقالته لأنه خان الثوار وبشكل خاص “ثوار دارفور”.

ثانياً: إقالة أردول وهو يجلس على رأس شركة حكومية مهمة ويقف ضد الثورة ويدعم اعادة النظام البائد وفلوله.

ثالثاً: إقالة مناوي الذي يجلس على منصب حاكم إقليم دارفور بفضل دماء الشهداء ودماء اهلنا في دارفور التي سفكها النظام البائد وفلوله، وهو يعمل على اعادتهم اليوم للظهور من جديد والمشاركة في الحكم بعد أن لفظهم هذا الشعب العظيم.

دارفور تستحق قيادة أفضل من مناوي.. دارفور تستحق من يحترم الدماء التي سالت كالنهر فيها بأوامر البشير واعوانه وبرضا ممن شاركوهم الحكم من احزاب الفلول.. دارفور التي قاتل أبناؤها بجوار مناوي مجرمي النظام البائد الذين كانوا حضوراً في قاعة الصداقة امس صفاً واحداً مع مناوي لن تقبل بهكذا نكران وخيانة.. دارفور الذي أرتكبت فيها الإبادات الجماعية بأفظع الممارسات وسادت فيها شتى ضروب الوحشية من حرق للقرى وتشريد وتعذيب واغتصاب للأبرياء، هل تقبل بحلفاء لمجرمي نظام القهر والبطش؟؟

ما الفرق بين موقفي السيد مناوي والدكتور الهادي إدريس؟

ياليتهم اكتفوا فقط بخلافهم مع قحت وذلك شيء طبيعي ولن يستنكره عليهم أحد لأنه حق من حقوقهم فهم من مؤسسي قحت ومؤسسي الجبهة الثورية ونداء السودان وان كانوا قد قسموها جميعها.

ياليتهم فعلوا ذلك ونادوا بالقصاص لدماء الشهداء ومحاكمة مرتكبي مجزرة القيادة العامة وضرورة تنفيذ استحقاقات الوثيقة الدستورية التي تراخت قحت عن إنجاز كافة بنودها من تكوين مجلس تشريعي ومجلس قضاء ونيابة عامة ومحكمة دستورية ومفوضية فساد ومفوضية انتخابات وخلافه حتى آخر مطلوبات الفترة الإنتقالية.. ياليتهم فعلوا دون آن يكونوا أداة لأجندة العسكر والنظام البائد المنبوذ.

شاهد العالم كله ذلك الهرج المخزي داخل قاعة الصداقة التي امتلأت بأعوان النظام البائد ومنتسبيه وفلوله، وكان منظر اصطفاف الباصات التي استبقت الموعد لإحضار من استغلوهم من أبنائنا طلاب الخلاوى وبعض المحتاجين من الناس بعد أن قدموا لهم من مال الشعب الفتات أو حتى أطعموهم وجبة غداء دون علم لهم بما يدور من مؤامرات، يشبه تماماً ما كنا نشاهده خلال حكم الإنقاذ البغيض من مسيرات تأييدية مدفوعة الأجر.

مشهدٌ سيلطِّخ ويلوِّث صحائفهم السياسية.. يوم أن سقطت الأقنعة عن وجوه بعض الذين أحببناهم خلال مسيرة ثورتنا، ولكنهم لن ينالوا إلاَّ الخزي والعار بعدما انكشفت حقائقهم.

ستظلُّ ثورتنا محمية بشعبها شيباً وشباباً.. نساءً ورجالاً، وأطفالاً (ولدوا عمالقة) وهم يهتفون ضد الظلم والجبروت.

ألم يكفِهِم مشهد “قطاري عطبرة ومدني” المهيب لكي يستفيقوا من غفوتهم!!

كيف قبلوا على انفسهم ان يكونوا تحت سقفٍ واحد مع أعوان نظام قتل الشعب وارتكب بحقه أبشع الجرائم؟؟

قبل الختام:

دأب جبريل في خطاباته على إدعاء أنه لا يُزايد عليه أحد وبأنه جزء أصيل من هذه الثورة وانه ناضل!! فأقول لك يا سيد جبريل: انت من تزايد على الثورة وتريد الجزاء على ذلك.. انت من تزايد على الثورة وتريد إعادة من كان شقيقك الراحل يعاديهم ويقاتلهم!! انت من تريد ان تقبض المزيد من العطايا بانتقاداتك المستمرة وتشكيكك الفاضح بنزاهة أعضاء لجنة التفكيك في محاباة جلية لشركائك من أعوان النظام البائد ومفسديه الطامعين بالفرار من المساءلة وافتضاح ما اقترفوه من سرقات واحتيالات، وجئت تطالب بعدم استرداد أموال الدولة التي نهبوها.. أنت من اخترت يا سيد جبريل أن تكون مع النظام البائد “محامياً ومدافعاً” ضد المولودة الشرعية للثورة “لجنة تفكيك التمكين الفتية” ولم تؤثر فيك هبَّة شعب الثوار لحمايتها يوم تخاذُل العسكر “الطفولي”.. أنت من اتخذت طريقاً غير طريق النضال الذي سلكه د. خليل!! وذهبت بعيداً لتقبض ثمن ذلك.

وختاماً:

نعلم ان الفترة الإنتقالية فيها تعقيدات عديدة ويفترض على الدكتور حمدوك إحكام قبضته على التوازن وإمساك دفة القيادة بقوة ليتصدى لتلك الأمواج العالية.. وندرك بأنه ليس من السهل عليه إقالتهم، ولكن الشعب هو صاحب قرار إقالتهم.. وسيفعل.

ودعوني – لا – أهمس بل أرفع صوتي عالياً “لأهل السبت”.. تبأ لكم، فجحيم الثورة سيطال دُور خائنيها.

وستتحقق المدنية لا محالة بدماء شرفائها لا بكم ولا بـ “قحت”.

صحيفة التحرير



مصدر الخبر موقع النيلين

أضف تعليق