سقوط تحالف جبريل ومناوي – النيلين


من شاهدوا مسيرة الفلول بالأمس سخروا من التوم هجو الذي هتف من المنصة ( الليلة ما بنرجع الا البيان يطلع)، سخروا من هذا الذي يدعي النضال ضد الدكتاتورية العسكرية كيف يتحول الآن إلى لاعق بوت بهذا الشكل المقزز، هذا الرجل فضيحة لنا ولجميع الاهل في ولاية الجزيرة، فهو يقوم بدور قبيح للسياسي الانتهازي الذي لا يتورع عن بيع ثورة كاملة مهرت بالدم، قدم فيها وسط السودان عشرات الشهداء.

سخروا كذلك من جبريل ابراهيم الذي سئل في برنامج حواري عن مطالبتهم بحل الحكومة ومصيره كوزير مالية؟ فأجاب تحل الحكومة ويظل هو وزير مالية لانه جاء باتفاق جوبا!!! يريد جبريل ابراهيم ان يتم حل الحكومة الا هو وأصحابه مناوي واردول وعسكوري!! هل هناك تهريج أكثر من ذلك!! ثم سئل عن التناقض في دعوته لإسقاط حكومة هو وزير ماليتها، فقال لا يوجد تناقض!!! يبدو أن هذا الرجل مصاب في عقله، كيف لا يوجد تناقض بين وجودك داخل الحكومة ودعوتك لاسقاطها!!! اذا ماذا تركت للمعارضين الذين هم خارج الحكومة!!!

استعجب صراحة كيف يمارس وزير مهامه مع رئيس الوزراء وزملاءه الوزراء الذين يدعوا لاسقاطهم!!!! المعروف والطبيعي ان كان هناك وزيرا مختلفا مع حكومته لدرجة المطالبة باسقاطها فإنه إما استقال او تمت اقالته، ولكن لا يمكن أن يسمح بممارسة وزير يطالب بإسقاط الحكومة لعمله، إذ لا يمكن الثقة فيه، ولا اليقين من عمله، كيف يثق رئيس مجلس الوزراء فيمن يدعو صراحة لإسقاطه!!!!

لا أدري لماذا قاتل مناوي حكومة البشير الدكتاتورية اذا كان على استعداد لتسليم السودان لحاكم عسكري جديد!! هل يعتقد مناوي ان الحكم العسكري سيكون رحيما به أكثر من الحكم المدني!! هل نسى مناوي مئات الآلاف من اهله الذين قتلتهم مليشيات وجنود البشير؟! كيف يفكر هذا الرجل؟ من أين تأتيه هذه الأفكار المضحكة التي تحوله لاراجوز في سلك السياسة!!! من أين تأتي الشعب السوداني هذه المصائب، كلما ظن أنه تخلص من أمثال اللمبي ظهر له أمثال هذا المناوي!!

اما اردول صاحب الفضائح المليارية الشهيرة التي لم يعتذر عنها بعد، فيبدو ان هذا الرجل قد وصل مرحلة السقوط الكامل، واصبح ورقة بلا رصيد، فشل حشدهم وتمزق تحالفه الذي استقالت منه معظم القيادات الثورية بعد أن علمت انه مجرد تحالف صوري ديكوري لدكتاتورية جديدة، لذلك لا أمل من هذا الرجل، ولا أظن قرار اقالته سيتأخر بعد أن طالب بإسقاط حكومة يأكل من خيرها ويجمع التبرعات بالمليارات بفضل اسمها.

كان على مجموعة قاعة الصداقة ان تتعلم الاختلاف السياسي من حزب الأمة القومي والحزب الشيوعي، فحين اختلف حزب الأمة القومي مع قحت قام بتجميد مشاركته داخل قحت، لأكثر من سنة ظل حزب الأمة مجمدا لعضويته ومنافحا بالحجة والمنطق من أجل إعادة هيكلة قحت وضبطها، لم يطالب بإسقاط الحكومة، ولا طالب بتفويض العسكر ولا سمح للفلول باستغلال موقفه، بل ظل محتفظا بثوابت جميع الثوار، وهي أن الحكم المدني جاء ليبقى وان الشمولية لا مكان لها بعد اليوم. اما الحزب الشيوعي حين اختلف مع قحت غادر قوى الحرية والتغيير وانسحب من الحكومة ثم أعلن بعد ذلك دعوته لإسقاط الحكومة.

اذا كانوا جادين في إسقاط الحكومة، فليقدم جبريل ومناوي واردول وعسكوري استقالتهم من مناصبهم أولا، ثم بعد ذلك فليطالبوا بإسقاط الحكومة، فهكذا فقط يمكننا احترامهم، أما غير ذلك فلن يجدوا منا شيئا سوى ( البل ). (والبل على أصوله) سيكون يوم ٢١ أكتوبر في مليونية الثوار الحقيقيين.

صحيفة التحرير



مصدر الخبر موقع النيلين

أضف تعليق