(البعث السوداني) ينسحب من اعتصام القصر


JPEG - 53.4 كيلوبايت
معتصمون نصبوا خياما قبالة القصر الرئاسي في الخرطوم للمطالبة بحل الحكومة.. مواقع تواصل

الخرطوم 17 أكتوبر 2021 – واصل مئات الأشخاص من أنصار كيانات الوفاق الوطني، اعتصامهم أمام القصر الرئاسي لليوم الثاني على التوالي، داعين الجيش لتسلم السُّلطة؛ فيما أعلن حزب البعث السوداني مقاطعته للاعتصام.

والسبت، وقعت حركات العدل والمساواة وتحرير السودان والجبهة الثالثة – تمازج، وقوى سياسية ميثاق الوفاق الوطني الداعي لوحدة الحرية والتغيير، وأعلنت عن تنظيمها اعتصاما أمام القصر الرئاسي للضغط في اتجاه حل الحكومة.

ورصدت “سودان تربيون”، استمرار تواجد المئات أمام القصر الرئاسي مُرددين شعارات تُطالب بإسقاط الحكومة ودعوة رئيس مجلس السيادة وقائد عام الجيش عبد الفتاح البرهان لإصدار بيان حل الحكومة المدنية.

وبدأ المعتصمون الذين ينحدر أغلبهم من إقليم دارفور، أكثر تنظيمًا بعد نصبهم خيم على جنبات شارعي الجامعة والقصر داخل ميدان الاعتصام وتوفير معينات غذائية لهم.

ويُقام الاعتصام في ظل أسوأ أزمة سياسية بين أطراف حكومة الانتقال العسكرية والمدنية، تفجرت مُنذ 21 سبتمبر الفائت، دفعت رئيس مجلس السيادة لتعليق عمل مجالس السيادة والأمن والدفاع والشركاء والبرلمان المؤقت ومن ثم المطالبة بحل الحكومة المدنية.

وأعلن رئيس الوزراء عبد الله حمدوك، الجمعة، عن عدم حياده في الأزمة السياسية وقال إنه يدعم الانتقال المدني الديمقراطي، مشيرًا إلى أن الأزمة بين القوى الداعمة الانتقال والآخرى التي تُريد قطع الطريق أمامه.

وفي خطوة من شأنها أن تؤثر على مواقف الحركات والقوى المؤيدة للاعتصام، أعلن حزب البعث السوداني مقاطعته للاعتصام، متحدثا عن اختراق كبير صاحب انتظام المعتصمين.

وقال الحزب في بيان، تلقته “سودان تربيون”، إنه لا يزال متمسكا بموقفه الخاص بتأييد ميثاق الوفاق الوطني لوحدة الحرية والتغيير.

وأضاف “لدى حزبنا ملاحظات جوهرية على ما جرى في منصة الميدان، وما تلي ذلك من الارباك الذي تم في إعلان الاعتصام وهو امر لم يتم الاتفاق عليه، ولا يعبر عن الحرية والتغيير خاصة بعد الاختراق الكبير الذي صاحب انتظام المعتصمين، عليه قررنا عدم المشاركة في هذا الاعتصام”.

ويطالب الميثاق بوحدة قوى الحرية والتغيير عبر عقد مؤتمر تأسيسي أطلق عليه “منصة التأسيس”، وهو أمر يرفضه المجلس المركزي ويقول إنه لا يمانع من إجراء إصلاحات عليه شريطة أن تجرى داخل مؤسساته.





مصدر الخبر موقع سودان تربيون

أضف تعليق