استثناء أكثر من 800 سلعة سودانية من الخفض الجمركي في منطقة التجارة الإفريقية


الخرطوم 18 أكتوبر 2021- كشفت مسؤولة منطقة التجارة الحرة القارية الإفريقية بوزارة التجارة والتموين السودانية عن استثناء أكثر من 800 سلعةً سودانية من الخفض الجمركي في منطقة التجارة الإفريقية، بوضعها في قائمة السلع الحساسة.

JPEG - 93.1 كيلوبايت
الأسواق السودانية تشهد إرتفاعاً كبيراً في أسعار السلع

وتعتبر منطقة التجارة الحرة للقارة الإفريقية منطقة تجارة حرة، وهي المنطقة التجارية الحرة الأكبر في العالم من حيث عدد الدول المشاركة منذ تشكيل منظمة التجارة العالمية.

وأشارت منال صديق إلى أنَّه يسمح للسودان بوضع سلعه الوليدة في هذه القائمة، وهي سلع يُجرى اختيارها بناء على مجموعة معايير.

واعلنت المسؤولة طبقا لمنصة الناطق الرسمي عن استثناء أكثر من 800 سلعةً سودانيةً من الخفض الجمركي في منطقة التجارة الإفريقية، وذلك بوضعها في قائمة السلع الحساسة.

وقالت إنَّ الغرض من قائمة السلع الحساسة هو “حماية الصناعة المحلية”.

وكشفت عن فترة سماح 10 سنوات ممنوحة للسودان للخفض الجمركي؛ ولتوفيق أوضاعه الاقتصادية لإجراء خفض تدريجي للسلع الواردة من الدول الاعضاء بجانب ثلاث سنوات إضافية باعتباره دولة أقل نمواً.

وأوضحت أنَّ السودان سيتلقى دعما مالياً وفنياً؛ لتوفق أوضاعه عبر وضح القوانين واللوائح الخاصة به؛ للدخول في اتفاقية تجارة بينية كبيرة الحجم.

والأحد، بدأت فعاليات الورشة الثالثة لمنطقة التجارة الحرة القارية الإفريقية المتعلقة بسلاسل القيمة المضافة.

ونوهت إلى إنَّ الورشة ستساعد في اعداد قوائم السلع الحساسة، كما أنها تساعد الخبراء الحكوميين والقطاع الخاص والهيئات في إعداد استراتيجية وطنية؛ لتنمية الصادرات.

وأضافت: إنَّ الورشة تخدم توجه الدولة في تصنيع منتجاتنا باعتبارها تصدر خام خاصة الزيوت، خاصة وأن 30% من القطن السوداني يُصدر إلى مصر خام”.

وأشارت إلى أنَّ السودان سيستفيد من وجودة في منطقة التجارة الحرة القارية باعتباره في قلب القارة الإفريقية ما يقلل تكلفة النقل ويمنحه حجم منافسة أكبر وأسواق جديدة واعدة وتعظيم حجم التجارة البينية.

وتغطي منطقة التجارة الحرة في إفريقيا سوقا تضم نحو 1.3 مليار شخص، وتكتلاً اقتصادياً يحتوي على نحو3 ترليون دولار ضمن إجمالي الناتج المحلي المشترك لدول المنطقة.





مصدر الخبر موقع سودان تربيون

أضف تعليق