عقدإجتماعات الدورة الأولى للحوار الإستراتيجي بين السودان وفرنسا


اكدت الحكومتان السودانية والفرنسية اهمية تبادل الرؤى ووجهات النظر حيال عدد من الموضوعات والتعاون والتنسيق بين المؤسسات المشاركة .وبحث القضايا الإقليمية التى تهم البلدين . جاء ذلك في الدورة الاولى للحوار السياسي الإستراتيجي بين السودان وفرنسا، الذي استضافته فرنسا يومي 14-15 من اكتوبر الجاري و شارك السودان بوفد ترأسه السفير محمد عبدالله التوم، مدير عام الشئون الأوروبية والأمريكية وممثلين لوزارتي الدفاع والداخلية وجهاز المخابرات العامة.

بينما ترأس الجانب الفرنسي السيد السفير كريستوفر بيغو، مدير ادارة افريقيا والمحيط الهندي وممثلين للمؤسسات النظيرة والسيد فريدريك كلافييه، المبعوث الخاص الفرنسي للقرن الأفريقي.

على هامش اللقاء التقى رئيس الوفد يرافقه السفير عمر بشير مانيس بمستشار الرئيس الفرنسي للشئون الإفريقية، حيث بحث اللقاء تطورات الأوضاع في الإقليم ودول الجوار. وأمّن اللقاء على ضرورة تبادل التنسيق لإيجاد حلول لمشاكل الإقليم. كذلك بحث السفير محمد عبدالله التوم يرافقه السفير عمر مانيس مع السيد فريدريك كلافييه، المبعوث الفرنسي للقرن الإفريقي سبل التعاون بين السودان وفرنسا لترقية العلاقات وتحقيق السلام والأمن في القارة. كما عقد أعضاء الوفد السوداني المشارك في الحوار لقاءات ثنائية مع نظرائهم من المؤسسات الفرنسية. يذكر أن السيدة رجاء ربيع، سفيرة فرنسا لدى السودان شاركت أيضاً في إجتماعات الدورة الأولى من الحوار الإستراتيجي.

اضغط هنا للانضمام لمجموعات الانتباهة على تطبيق واتساب





مصدر الخبر موقع الانتباهه

أضف تعليق